رئيس الأركان البريطاني: أميركا لن تستطيع هزيمة طالبان   
الاثنين 1430/2/6 هـ - الموافق 2/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

في أتون الحرب يمكن للسياسة أن تجد نافذة للحل (رويترز-أرشيف)

قال رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانية سير جوك ستيراب إن الولايات المتحدة لن تتمكن من إلحاق الهزيمة بحركة طالبان في أفغانستان حتى لو زادت عدد قواتها هناك.

وصرّح المارشال الجوي ستيراب في حديثه لكاري سكوفيلد الصحفية بجريدة صنداي تايمز- بأن السياسة وحدها هي القادرة على إحلال السلام في ربوع أفغانستان.

وذكر أنه تباحث مع قائد الجيش الباكستاني الجنرال أشفق كياني أكثر من مرة, مشيرا إلى أن باكستان تعاني من مشكلات عويصة, وواصفا تفاقم التمرد على حدودها بأنه مشكلة وجود.

وأردف قائلا "تماما كما هو الحال في أفغانستان, فإن هذا النمط من التمرد لا يمكن هزيمته بالطرق العسكرية التقليدية, إنما يمكن التعامل معه بالسياسة على المدى الطويل".

وأشارت صحيفة صنداي تايمز في عددها اليوم إلى أن الصعوبة تكمن في الإدراك السائد في باكستان بأن كل شيء كان سيصبح على ما يرام لو لم تكن قوات حلف الناتو موجودة في أفغانستان, وهو اعتقاد ترى الصحيفة أنه يتعاظم مع كل غارة جوية أميركية تسفر عن قتلى مدنيين.

ويعتقد القائد البريطاني أنه ما لم تحل الأوضاع في باكستان فلن يكون هناك أي احتمال لوضع الأمور في نصابها في أفغانستان, ولن يتضح جليا بالضبط أي نوع من النجاح يمكن أن يتحقق.

وقال إن الرئيس الأميركي باراك أوباما اختار لفظة "سلام" بدل كلمة "انتصار", لكن تحقيق السلام في أفغانستان يبدو في الوقت الراهن أمرا بعيد الاحتمال تماما كما الانتصار, على حد تعبيره.

وأضاف أن الهدف هو إيصال أفغانستان إلى الوضع الذي تستطيع فيه الحكومة الاستمرار في عملها دون تهديد جوهري لأمنها من طالبان وبحيث لا تصبح ملاذا لتنظيم القاعدة, مؤكدا أن هدفهم ليس تحويل أفغانستان إلى "سويسرا آسيوية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة