عشرات القتلى والجرحى بمجزرتين في حمص وحرستا   
الثلاثاء 1436/2/24 هـ - الموافق 16/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:07 (مكة المكرمة)، 14:07 (غرينتش)

قتل 18 شخصا وجرح العشرات جراء استهداف قوات النظام السوري حافلة مدنية بحرستا في ريف دمشق قادمة من مدينة الرقة (شرقي البلاد). من جهة أخرى أفاد ناشطون بأن 12 شخصا على الأقل قتلوا وجرح العشرات بحي الوعر في حمص (وسط البلاد) جراء قصف طائرة حربية تابعة للنظام عمارة سكنية.

وأفاد من نجا من مجزرة الحافلة بأن قوات النظام التي كانت في حاجز حرستا، استهدفت الحافلة بشكل مباشر بالرصاص الحي مما أدى لمقتل هذا العدد الكبير من الركاب.

وأكد الناجون من المجزرة أن الذين كانوا في الحافلة مدنيون موظفون حكوميون أو طلاب في الجامعات، وليس بينهم مسلحون. وأضافوا أنه تم نقل جثث الموتى إلى مستشفى المجتهد في العاصمة دمشق.

وأشار ناشطون إلى أن استهداف الحافلات التي تنقل المدنيين من وإلى الرقة ليست الأولى من نوعها، فقد قتل قبل أيام 13 موظفا أغلبهم من مديرية الكهرباء في ريف الرقة الغربي بعد استهداف حافلتهم بينما كانت تتوجه بهم لاستلام رواتبهم، حيث استهدفوا -حسب هؤلاء الناشطين- من قبل شبيحة النظام السوري على حاجز طريق السلمية الرقة.

مجزرة بحمص
وفي مدينة حمص (وسط البلاد) شهد حي الوعر المحاصر مجزرة جديدة للنظام اليوم، حيث استهدفت الطائرات الحربية هذا الحي بـ15 غارة منذ ساعات الصباح، وأدى استهداف أحد المباني السكنية إلى سقوطها ومقتل ما لا يقل عن 12 شخصا في حصيلة أولية، بالإضافة لعشرات الجرحى أشار ناشطون إلى أن حالات معظمهم خطرة.

وذكر الناشطون أنه ما زال العديد من المدنيين في عداد المفقودين تحت الأنقاض، حيث لم تتمكن طواقم الدفاع المدني العاملة من سحبهم بسبب التراكم الكبير للأنقاض واستمرار القصف في نفس الوقت.

وفي سياق متصل لم تغب قناصة قوات النظام عن المشهد في حي الوعر، فقد استُهدفت سيارات الدفاع المدني والإسعاف وكل ما يتحرك أمامها في تصعيد اعتبر الأعنف خلال العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة