الاتحاد الأفريقي يجتمع بإثيوبيا لبحث توسيع مجلس الأمن   
الخميس 1426/6/29 هـ - الموافق 4/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)

الأفارقة يتطلعون لنصيب من إصلاحات الأمم المتحدة (رويترز)
دعا الاتحاد الأفريقي لقمة طارئة الخميس لمناقشة الخطط الرامية لتوسيع مقاعد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، وإدخال إصلاحات بنيوية على المنظمة الدولية.

وعقد مسؤولون في مقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم لقاءات مكثفة، لوضع الترتيبات اللازمة لحضور ممثلين عن 53 دولة هي عدد أعضاء الاتحاد لحضور الاجتماع.

وقال متحدث باسم الاتحاد إن القمة الأفريقية تهدف إلى دراسة مقترحات يمكن لقادة دول العالم اعتمادها في اجتماعهم في سبتمبر/أيلول القادم.

ورغم أن الدعوة لزيادة عدد أعضاء مجلس الأمن وجدت ترحيبا واسعا باعتبار أنها تمثل التنوع العالمي القائم بالفعل الآن وليس ذلك الذي أعقب الحرب العالمية الثانية, إلا أن التنافس الإقليمي والخلافات الداخلية أفشلت كل الدعوات السابقة لمثل هذه الزيادة.

وتسعى مجموعة الأربعة وهي اليابان والبرازيل وألمانيا والهند للتنسيق مع الاتحاد الأفريقي في خطة مشتركة لتوسيع مجلس الأمن، الذي يضم حاليا 15 عضوا منهم خمسة دائمون يحتفظون بحق الفيتو و10 يتم انتخابهم لمدة عامين.

واقترحت المجموعة توسيع المجلس ليضم 25 عضوا بزيادة ستة أعضاء دائمين من دون الحصول على حق الفيتو, إضافة إلى أربعة أعضاء غير دائمين.

وبدوره اقترح الاتحاد الأفريقي توسيع المجلس ليضم 26 عضوا بإضافة ستة أعضاء يتمتعون بحق الفيتو وخمسة آخرين غير دائمين. فيما كان هناك اقتراح آخر تقدمت به مجموعة تسمى الاتحاد من أجل الإجماع ينص على إضافة 10 مقاعد غير دائمة.

ومن المقرر أن يصل وفد من مجموعة الأربعة إلى أديس أبابا لحضور الاجتماع رغم أنه لن يسمح لهم بالمشاركة. ورأى دبلوماسيون أن وفد المجموعة سيشارك في تلك الاجتماعات لحث القادة الأفارقة على القبول بتسوية مناسبة.

وقد انتقدت اليابان من جهتها الموقف الأميركي حيال توسيع مجلس الأمن، معتبرة أن دعم الولايات المتحدة لترشيحها مجرد "عبارات منمقة".

واشنطن التي تؤيد توسيع المجلس تبدي تحفظا على مشروع مجموعة الأربعة. كما تقف الصين حائلا دون الطموح الياباني إلى نيل العضوية الدائمة، بذريعة أنها لم تقدم اعتذارا كافيا عن الفظائع التي ارتكبتها خلال الحرب العالمية الثانية لتصبح مؤهلة للاضطلاع بمزيد من المسؤوليات على الساحة الدولية.

وكان وزير الخارجية الياباني حذر في خطاب ألقاه الشهر الماضي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، من أن بلاده قد تخفض مساهمتها المالية في الأمم المتحدة إذا لم تحصل على العضوية الدائمة في مجلس الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة