انسحاب دورية إسرائيلية بعد توغل في حدود لبنان   
الجمعة 1428/4/9 هـ - الموافق 27/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
الجيش اللبناني انتشر على الحدود مع إسرائيل بعد حرب الصيف الماضي (الفرنسية)

قال الجيش اللبناني إن دورية إسرائيلية خرقت اليوم الحدود وتوغلت مسافة قصيرة قرب مزارع شبعا, قبل أن تنسحب بعد تدخل قوات الطورائ الدولية.
 
وأوضح الجيش في بيان أن الدورية الإسرائيلية كانت مكونة من عشرة عناصر وتمكنت من اجتياز الشريط الإلكتروني عند مرتفعات السدانة بين بلدتي كفر شوبا وشبعا, مشيرا إلى أن التوغل كان لمسافة ما بين 50 إلى 60 مترا.
 
وأضاف "استنفرت على الفور مراكز الجيش بالمنطقة وتدخلت وحدة من قوات الأمم المتحدة المؤقتة وأجبرت الدورية المعادية على الانسحاب باتجاه مزارع شبعا اللبنانية المحتلة".
 
وكان آخر اشتباك على الحدود وقع في السابع من فبراير/شباط الماضي بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي, ما أدى إلى إصابة آلية للجيش اللبناني بأضرار في حين لم تسجل إصابة بشرية.
 
وتبادل الطرفان حينها اتهامات باختراق الخط الأزرق المرسوم من الأمم المتحدة عقب انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان في مايو/أيار 2000.
 
صور الجنديين
وفي سياق آخر نصب حزب الله اللبناني لافتة كبيرة قرب الحدود عليها صورة قديمة للجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما في يوليو/تموز الماضي.
 
ووضعت صورتا الجنديين إيهود غولدفاسر وإيلاد ريغيف على لافتة سوداء كبيرة على مشارف بلدة عيتا الشعب, وكتب بينهما "من أجل عودة أسرانا".
 
وجرى رفع اللافتة تحت مراقبة دورية لقوات الطوارئ الدولية, فيما كانت دورية إسرائيلية تراقب من جهتها ما يجري عبر المناظير.
 
كما قام حزب الله بتجسيد الضربات التي وجهها للقوات الإسرائيلية خلال حرب الصيف الماضي في مناطق أخرى من جنوب لبنان.
 
بالمقابل وصف مصدر عسكري إسرائيلي الخطوة بأنها "دعاية", مضيفا "أنها خطوة كلاسيكية من جانب حزب الله الذي قام سابقا بخطوات مماثلة خصوصا قرب المطلة" القريبة من الحدود.
 
يشار إلى أن حزب الله أسر الجنديين يوم 12 يوليو/تموز الماضي, قام بعده الجيش الإسرائيلي بعدوان مدمر على لبنان دام أكثر من 30 يوما وتوقف يوم 14 أغسطس/آب الماضي بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 1701.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة