إعادة فرز جزئي بزيمبابوي وموغابي يطمح لولاية سادسة   
السبت 1429/4/13 هـ - الموافق 19/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)
ما زالت البلاد تترقب نتائج الانتخابات التي جرت في 29 مارس/آذار (الفرنسية)

رفضت المحكمة العليا في زيمبابوي طلب المعارضة بوقف إعادة فرز الأصوات في ثلاث وعشرين دائرة، في حين وصف موغابي البريطانيين في بلده باللصوص الذين يحاولون سلبه، وذلك في خطاب ألقاه في الذكرى الثامنة والعشرين لاستقلال زيمبابوي عن بريطانيا.

ويترتب على قرار المحكمة العليا إعادة فرز الأصوات في كل الدوائر التي هزم فيها حزب زانو الحاكم الذي يتزعمه الرئيس موغابي والطامح للفوز بولاية رئاسية سادسة على التوالي في انتخابات 29  مارس/آذار التي لا تزال نتيجتها مجهولة.

ويتوقع أن تبدأ اللجنة الانتخابية في البلاد إعادة فرز جزئي اليوم السبت لبعض الأصوات التي أدلي بها قبل أسابيع رغم احتجاجات المعارضة ومخاوف من نشوب أعمال عنف.
 
كما يتوقع أن تتغير نتيجة الانتخابات مع إعادة فرز أصوات 23 دائرة انتخابية من أصل 210، حيث أظهر الفرز الأولي خسارة الحزب الحاكم أغلبيته لصالح الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة.

وفي حال تغير نتائج هذه الدوائر قد يتمكن حزب زانو الحاكم من استعادة سيطرته على أغلبية مقاعد البرلمان، حيث لم تعلن بعد نتيجة الانتخابات الرئاسية التي تؤكد المعارضة فوز زعميها مورغان تسفانغيراي بها.

هجوم موغابي
من جهة أخرى شن الرئيس موغابي هجوما ضد المعارضة والسكان البيض مؤكدا أن بلاده لم تعرف الديمقراطية إلا منذ تسلمه الحكم عند استقلالها في 1980. كما سخر من الانتقادات الموجهة إلى نظامه بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

المعارضة وأنصارها أكدوا فوز زعيمهم تسفانغيراي (الفرنسية)
وقال موغابي الجمعة أمام الآلاف من مناصريه في خطاب بالذكرى 28 للاستقلال "نحن الذين جلبنا الديمقراطية إلى هذا البلد ونحن الذين انهينا القمع الذي كان سائدا هنا" أيام الاستعمار البريطاني.
 
وأضاف الرئيس المنتهية ولايته "نحن الذين رفضنا التمييز الجنسي والعنصري واحترمنا حقوق الإنسان". وحمل أطرافا خارجية مسؤولية التدهور الاقتصادي والسياسي الذي تشهده البلاد. واتهم موغابي خصمه تسفانغيراي بأنه "دمية" تتآمر مع لندن للإطاحة بنظامه.

وذكر موغابي في خطابه الانهيار الاقتصادي الذي تعاني منه زيمبابوي منذ  ثمانية أعوام، بعدما كانت في الماضي تعتبر مصدر الحبوب في أفريقيا الجنوبية. وقال "اليوم إذا لم يكن لديكم سكر أو خبز، وإذا ما جاءكم أحد وقال لكم لا تنتخبوا موغابي تجيبونه نعم. يا للعار! من أجلكم أنتم مات أبطالنا".

وأكد موغابي أن حكومته تبذل كل ما بوسعها "في جميع الميادين" لحل الأزمة وقال "نريد أن يصبح مزارعونا قادرين على الإنتاج أكثر للحصول على طعام أكثر ومجاعة أقل. لهذا السبب أعطيناهم جرارات ومعدات زراعية أخرى".
 
وكان النظام اتهم الخميس تسفانغيراي بالخيانة. وفي المقابل رد تسفانغيراي الذي أعلن فوزه بالانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى بالقول إن هذا الثامن عشر من أبريل/نيسان هو "عيد الاستقلال الأكثر حزنا منذ التحرير".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة