اليمن ولعبة القط والفأر مع القاعدة   
الثلاثاء 1431/12/9 هـ - الموافق 16/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)

الحملات العسكرية اليمنية لأسر أو قتل قادة القاعدة باءت جميعها بالفشل (الفرنسية)

أصبح تعقب أعضاء القاعدة في اليمن ومُنظرهم الروحي أنور العولقي من أكثر الأمور اللافتة للانتباه في هذا العالم المهووس بالهواجس الأمنية.

وإذا كانت الحرب في أفغانستان وباكستان يمكن أن تترجم على ألعاب الفيديو كمقاتلين أفغان يستولون على وحدات عسكرية وجنود غربيين، والرد يكون بغارات طائرات بدون طيار، فتعقيدات الحرب في اليمن تتطلب قدرة دماغية أكبر بكثير لتترجم تلك الحرب إلى لعبة فيديو.

صحيفة تلغراف وصفت الحرب التي يقودها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومركزه اليمن بأنها حرب نفسية أكثر منها تقليدية، وهي تهدف بالأساس إلى سلب الغرب ثقته بنفسه وسمعته.

أسلوب علمي
"
تلغراف: الرئيس اليمني علي عبد الله صالح  شبه حكم بلد مثل بلده بالرقص فوق رؤوس الأفاعي
"
وتمضي الصحيفة بالقول إن أعضاء القاعدة في اليمن يتمتعون بأدمغة تعمل بأسلوب علمي وقادرة على اختراع "طرق شيطانية" لتهريب المتفجرات إلى عقر دار أعدائهم، ولا أدل من ذلك على استخدام متفجرات عديمة اللون والرائحة في طرود بريدية، وتهريب المتفجرات محشوة في متعلقات مسافرين من أعضائها الشباب.

وتتساءل تلغراف عن الطريقة التي يمكن بها مقارعة القاعدة في اليمن، وتقول إن استخدام الطائرات بدون طيار كما هو الحال في أفغانستان والخسائر الجانبية التي تنتج عن قصفها سوف تصب في النهاية في مصلحة القاعدة.

أما الحكومة اليمنية فقد بدأت بمحاكمة العولقي غيابيا، وشنت حملات عسكرية لأسر أو قتل أعضاء وقاعدة القاعدة ولكن بدون جدوى.

الرقص مع الأفاعي
وفي الوقت الذي تتطرق فيه الصحيفة بشكل واسع إلى الدور القبلي المحتمل في محاربة القاعدة باليمن، فإنها تبين في الوقت ذاته صعوبة هذا الخيار مستشهدة بقول الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي شبه حكم بلد مثل اليمن بالرقص فوق رؤوس الأفاعي، وتقول تلغراف إن الأفاعي التي يقصدها صالح هم رؤساء العشائر والقبائل.

فما مدى قدرة الرئيس صالح لحمل زعماء القبائل على مطاردة أعداء الغرب؟ ذلك هو السؤال وفق الصحيفة.

يقول أحد المسؤولين الغربيين الذي لم تكشف الصحيفة عن اسمه "نحن نعلم أنه (صالح) لا يتمكن من إحكام قبضته على طول البلاد وعرضها، إلا أنه يتمتع بالقدرة على الضغط على أي زعيم قبلي يريده. هذا علاوة على قدرته على جعل ضيافة أي قبيلة لأعضاء القاعدة عملية غير مجدية".

غير أن ذلك يصطدم بالقيم العشائرية العربية واليمنية، حيث تحظر على أي قبيلة تسليم أي شخص لاذ بها إلى من يطلبه بغض النظر عن أفعال طالب الحماية السابقة للجوئه إلى القبيلة.

"
مسؤول غربي: الرئيس اليمني لا يجد في القاعدة خطرا عليه بل يرى فيها فائدة كبيرة من حيث جذب أنظار العالم إلى بلده مما يدر عليه المزيد من الموارد، ولكنه مخطئ في ذلك
"
الشيخ أحمد شريف نموذج للزعيم القبلي الذي قد ينشده الغرب، فهو ذو نفوذ واسع بمنطقته مأرب ويتحكم بواحد من أكبر المليشيات القبلية باليمن والتي تمتلك أسلحة لا حصر لها من البنادق حتى الدبابات.

مواقف متذبذبة
يشرح شريف لمراسل صحيفة تلغراف ريتشارد سبنسر سبب عدم قدرته على تسليم مقاتلي القاعدة إذا ظهروا في نطاق نفوذه، فيقول "دينيا، نحن ضد ما تفعله القاعدة. ما يفعلونه سيئ جدا ولا يمت للإسلام بصلة. ولكن من هو مع القاعدة ومن هو ضدها؟ حتى أعضاء القاعدة أنفسهم لا يستطيعون معرفة ذلك، ولكن على أي حال فإن أعرافنا القبلية تقضي بأنه حتى لو اكتشفنا عنصرا من القاعدة بيننا فيجب عدم تسليمه للحكومة. قد لا نقبله بيننا ولكن لا نسلمه".

لكن الشيخ يعود ليتذمر من عدم بدء حوار جاد مع الحكومة بهذا الشأن، فيقول "لا توجد هناك أي محادثات. الحكومة لم تعرض علينا أي شيء".

وبينما يبدو التعامل مع العشائر طريقا مليئا بالألغام، فإن هناك من يرى أن التعامل مع الحكومة ليس أقل صعوبة وتعقيدا من التعامل مع العشائر.


يقول المسؤول الغربي "الرئيس اليمني لا يجد في القاعدة مصدر خطر يتهدد سلطته، بل على العكس يرى فيها فائدة كبيرة من حيث جذب أنظار العالم إلى بلده مما يدر عليه المزيد من الموارد، ولكنه مخطئ في ذلك. لن يتمكن من نيل رضا القاعدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة