سريلانكا تستجيب لمطالب التاميل بشأن الإدارة المؤقتة   
الأحد 1424/4/8 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كبير مفاوضي التاميل (يمين) إلى جانب رئيس الوفد الحكومي قبيل جلسة محادثات بين الجانبين (أرشيف)

ذكرت مصادر صحفية في كولومبو أن حكومة سريلانكا ستعلن غدا الاثنين عن اقتراح بشأن إقامة إدارة مؤقتة في المناطق التي تقطنها أغلبية من التاميل بشمال وشرق البلاد. يأتي ذلك استجابة لأحد المطالب الرئيسية لجبهة تحرير نمور التاميل لاستئناف محادثات السلام المتوقفة بين الجانبين.

وأوضحت المصادر أن رئيس الوزراء رانيل ويكرميسنغ سيطرح رسميا الاقتراح في الكلمة التي سيفتتح بها أعمال مؤتمر المانحين في طوكيو الذي قاطعه نمور التاميل احتجاجا على عدم تحقيق تقدم في جهود إعادة إعمار المناطق التي دمرتها الحرب على حد قولهم.

ومن المتوقع أن يقر رئيس الوزراء أيضا بأن أعمال الإعمار الجارية حاليا بعد أشهر من المفاوضات لا تزال محدودة وبعيدة عن السكان لدرجة لا تمكنها من اكتساب االمصداقية اللازمة.

وكان المتمردون التاميل قد رفضوا في وقت سابق عرضا من الحكومة لإقامة هيئة للتنمية بدلا من الإدارة المؤقتة قائلين إنهم لا يثقون في الحكومة التي وصفوها بأنها "نظام بيروقراطي فاسد وعقيم".

ويقول متمردو التاميل الذين علقوا المفاوضات في أبريل/ نيسان الماضي إنهم سينظرون في إمكانية العودة للمحادثات إذا قبل ويكرميسنغ اقتراحهم بإقامة إدارة مؤقتة. وطالب أنتون بالاسينغام كبير مفاوضي التاميل الحكومة بتقديم مقترحات محددة ودقيقة توضح تفاصيل تشكيل هذه الإدارة.

ومن المتوقع أن يخصص مؤتمر المانحين الذي يشارك فيه ممثلون عن أكثر من 30 دولة و20 مؤسسة نحو ثلاثة مليارات دولار على مدى ثلاثة أعوام لإعادة الأعمار. لكن تعثر محادثات السلام ربما يعني أن يفرض المانحون شروطا أكثر صرامة على مساعداتهم.

ولا يزال اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بوساطة نرويجية ساريا منذ 16 شهرا. ويرى المراقبون أن عملية السلام في سريلانكا أفضل فرصة حاليا لإنهاء الصراع الذي أودى بحياة حوالي 64 ألف شخص بعد أن فشلت أربع محاولات سابقة لإنهائه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة