طلاب الجامعة بالتحرير للمرة الأولى منذ الانقلاب   
الاثنين 1435/1/30 هـ - الموافق 2/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)
الشرطة أطلقت الغاز المدمع والخرطوش لتفريق المتظاهرين (الجزيرة)

عمر الزواوي-القاهرة

للمرة الأولى منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي في مصر تمكن طلاب من جامعات القاهرة
والأزهر وحلوان وعين شمس من دخول ميدان التحرير أمس الأحد مع باقي شباب القوى السياسية وائتلافات شبابية احتجاجا على ما تشهده الجامعات المصرية من إجراءات قمعية للطلاب من قوات الأمن.

وانطلقت مسيرة طلابية حاشدة من ميدان النهضة أمام جامعة القاهرة إلى التحرير بعدما طافت أرجاء الجامعة بمشاركة أعضاء هيئات التدريس بمختلف الكليات احتجاجا على مقتل طالب كلية الهندسة محمد رضا قبل أيام.

قوات الأمن طاردت الطلاب في شوارع وسط القاهرة (الجزيرة)

رسائل
وسارعت وزارة الداخلية إلى التأكيد على أن المظاهرة التي وصلت ميدان التحرير حصلت على إذن مسبق بذلك امتثالا لقانون التظاهر بعدما تقدمت حركة 6 أبريل بطلب لتنظيمها، وهو ما نفته الحركة نفيا قاطعا.

واعتبر عضو المكتب التنفيذي لاتحاد طلاب مصر محمد مجدي دخول طلاب الجامعات إلى ميدان التحرير "رسالة قوية لإدارات الجامعات ورؤسائها الذين يتواطؤون مع قوات الأمن مفادها إما أن تجهزوا غرفكم في فنادق دولة الإمارات وإما أن تستعدوا لارتداء الزي الأزرق الذي يرتديه السجناء لأن الطلاب لن يتركوا من قتل الطلاب أو ساعد على قتلهم".

وأضاف مجدي أن طلاب مصر مهما اختلفوا في وجهات النظر والانتماءات السياسية والأيديولوجية فإنهم يتفقون على مبادئ الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية "التي هي في الأساس مبادئ ثورة 25 يناير ومن ثم فإن توحيد الطلاب على مطالب واحدة أمر يسير بعكس الحال مع القوى والأحزاب السياسية".

وأوضح محمد عاطف عضو اتحاد طلاب جامعة الأزهر وأحد من شاركوا في المظاهرات أن البداية كانت من جامعة القاهرة حيث شهدت مظاهرات حاشدة احتجاجا على اقتحام قوات الأمن للحرم الجامعي وقتل الطالب محمد رضا داخل كلية الهندسة مطالبين بالقصاص لزميلهم، وسرعان ما تمكنت مسيرة حاشدة من التوجه باتجاه التحرير بعد صلاة الظهر.

وأضاف عاطف أن المسيرة التي ضمت العديد من التيارات والقوى الشبابية والائتلافات الثورية فاجأت قوات الأمن حيث لم يتوقعوا دخولها التحرير، وتمكنت من الوجود بالميدان قبل صلاة العصر وتعالت الأصوات بالهتاف بالقصاص ومحاسبة قتلة الطلاب.

مدرعات الجيش أغلقت مداخل الميدان بعد مغادرة المتظاهرين (الجزيرة)

مطاردة
من جانبه أكد الطالب بكلية الهندسة جامعة القاهرة محمود عبد الله أن مدرعات تابعة لوزارة الداخلية دخلت إلى ميدان التحرير من ناحية ميدان عبد المنعم رياض حوالي الرابعة عصرا وسارعت إلى إطلاق الغاز المدمع وطلقات الخرطوش ثم سرعان ما حاصرت قوات الأمن كل مداخل الميدان لتبدأ حالة من الكر والفر داخل الميدان وفي محيطه.

وذكر عبد الله أن المتظاهرين تمكنوا من مغادرة الميدان تحت وطأة الملاحقة بالغاز والخرطوش إلى ميداني طلعت حرب ومصطفى كامل المجاورين للتحرير بعد محاولات من قوات الأمن لاعتقال العشرات، إلا أن الشرطة أصرت على ملاحقتهم في شوارع وسط القاهرة، كما أغلقت مدرعات تابعة للجيش مداخل الميدان.

ومن جانبها نفت حركة 6 أبريل للجزيرة نت أن تكون قد تقدمت بطلب للحصول على إذن من وزارة الداخلية لدخول التحرير، وقال مسؤول ملف العمل الجماهيري بالحركة خالد المصري للجزيرة نت إن الحركة لن تقدم على ذلك أبدا لأنها لا تعترف أصلا بقانون التظاهر وترفضه.

وأكد المصري أن شباب الحركة شارك في مسيرة طلاب الجامعات التي اتجهت للتحرير تضامنا معهم واعتراضا على قتل واعتقال الطلاب واقتحام قوات الأمن لحرم الجامعات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة