جدل بالمغرب بشأن إمامة المرأة للصلاة   
الجمعة 1427/4/28 هـ - الموافق 26/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

 إمامة المرأة للصلاة تلقى رفضا تاما بالعالم الإسلامي (الفرنسية-أرشيف)
عاد الجدل ليطفو على السطح من جديد حول مسألة إمامة المرأة للصلاة، وهذه المرة في المغرب حيث طلبت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من المجلس الأعلى لعلماء الدين الذي يرأسه الملك محمد السادس تحديد ما إذا كانت هذه الإمامة جائزة أم لا.

ويأتي هذا الطلب بعد أن رفض وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد توفيق الاثنين الماضي أن تؤم النساء الصلاة في المغرب، وشدد على أن إمامة الصلوات الخمس اليومية وبينها صلاة الجمعة تنحصر بالأئمة الرجال.

وتصاعد هذا الجدل على خلفية قرار تعيين خمسين مرشدة بالمساجد مطلع الشهر الجاري، وهي الخطوة التي قوبلت بانتقادات حادة بالعالم الإسلامي لاسيما من إمام الجامع الأزهر الشيخ محمد سيد طنطاوي.

ويرى طنطاوي أن إمامة المرأة للرجال بصفة عامة سواء كانت بصلاة الجمعة أو الصلاة المفروضة في توقيتاتها أو صلاة النوافل أو أية صلاة أخرى لا تجوز، وإنما يجوز لها أن تكون إماما لبنات جنسها.

يُذكر أن الجدل بشأن إمامة المرأة بدأت عندما أقدمت أمينة ودود أستاذة الدراسات الإسلامية بجامعة فيرجينيا كومونولث الأميركية على هذه الخطوة، لتكون أول امرأة تؤم رجالا ونساء في صلاة الجمعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة