بكين تستأنف محاكمة معارض على الإنترنت   
الاثنين 3/4/1422 هـ - الموافق 25/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعتزم الحكومة الصينية هذا الأسبوع استئناف محاكمة معارض يدير موقعا على شبكة الإنترنت متهم بنشر مقالات تنتقد الحكومة، وفي حال إدانته سيواجه هوانغ كي عقوبة السجن مدى الحياة.

ومثل هوانغ (36 عاما) أول مرة أمام محكمة الشعب في مدينة جينغدو في مقاطعة تشيوان الجنوبية في فبراير/ شباط الماضي، لكن تم تأجيل النظر في الدعوى المقامة ضده بسبب تردي حالته الصحية. وقال مركز حقوق الإنسان وتشجيع الديمقراطية في هونغ كونغ إن محاكمة هوانغ التي ستجرى غدا ستتم في مكان معزول، وإنه لن يتاح لأي من أفراد أسرته حضورها.

وتحظى قضية هوانغ باهتمام بالغ من جانب الأوساط العالمية المهتمة بحقوق الإنسان. وتقول منظمة هيومن ووتش رايتس الأميركية إن هذه القضية "امتحان ذو مغزى للحدود المتاحة لحرية التعبير" في الصين.

وتتهم الحكومة الصينية هوانغ بنشر مواد صحفية تقول إنها تحتوي على معلومات هدامة على موقعه، بما في ذلك معلومات تتعلق بالحركة الديمقراطية في الصين وحركة استقلال سنغيانغ وقمع طائفة فالون غونغ.

وكان هوانغ قد أسس موقعه على الإنترنت قبل عامين للمساعدة في التعرف على أقارب وأصدقاء الضحايا الذي سقطوا بسبب قمع الشرطة الصينية مظاهرات مؤيدة للديمقراطية في ميدان تيانمين في بكين عام 1989.

وبدا الموقع يثير قلق الحكومة الصينية بعد نشر عدد من المقالات التي تنتقد الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان في البلاد. وقامت السلطات بإغلاق الموقع في مارس/ آذار من العام الماضي وألقي القبض على هوانغ بعد ذلك بثلاثة أشهر.

وتعتبر هذه القضية الأولى من نوعها التي يعتقل فيها مواطن صيني بتهمة إدارة موقع على الإنترنت. وسبق أن اعتقلت بكين عددا من المواطنين لنشرهم مقالات سياسية تتسم بالحساسية في عدد من مواقع الإنترنت الأجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة