الناتو يفتتح مقر قيادته البرية بتركيا   
الجمعة 1434/1/16 هـ - الموافق 30/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:52 (مكة المكرمة)، 14:52 (غرينتش)
لقاء سابق بين وزير الخارجية التركي أحمد دواد أوغلو والأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن (الفرنسية)
افتتح اليوم الجمعة في تركيا مقر القيادة البرية لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك ضمن الجهود الرامية لتأسيس قيادة جديدة للحلف.

وحضر مراسم الافتتاح -بحسب ما ذكرته وكالة أنباء الأناضول التركية- القائد الأعلى لقوات الحلف في أوروبا الأميرال جيمس ستافريديس وقائد فيلق بحر إيجه عبد الله أطاي ممثلا عن القوات المسلحة التركية.

واعتبر ستافريديس أن تأسيس مقر القيادة البرية للناتو في إزمير بغرب تركيا "يحمل معنى خاصا من الناحية الرمزية"، وأشار إلى أن إزمير كانت "ملتقى الثقافات لعدة قرون.. وحلف الأطلسي جسر يجمع 28 دولة، ومن ثم فأنا أعتقد أن وجود القيادة البرية في إزمير يحمل معنى رمزيا".

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب تقدم تركيا مؤخرا بطلب رسمي للحلف لنصب منظومة بطاريات صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ على حدودها مع سوريا البالغ طولها 900 كيلومتر.

وبدأ مسؤولو الحلف الأسبوع الماضي تفقد مواقع على الحدود التركية السورية لنصب المنظومة، وأكد الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن أن منظومة الصواريخ ستبقى تحت سيطرة الناتو، وأشار في حديث سابق لقناة "أن تي في" التركية إلى أن الحلف "لن يتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات لحماية الأراضي التركية من التهديد القادم من قبل الجيش النظامي السوري".

وانتقدت روسيا نصب منظومة الصواريخ، واعتبرت أن ذلك يعني مشاركة الناتو في الصراع السوري. وقال المبعوث الروسي الجديد لدى الناتو ألكسندر غروشكو للصحفيين اليوم الجمعة إن تورط الناتو في الصراع السوري يمكن أن يسير بخطى سريعة لا رجعة فيها في حال وقوع حادث أو استفزاز.

ويؤكد مسؤولو الناتو أن الأنظمة الصاروخية لن تستخدم لإقامة منطقة حظر طيران أو إجراء عمليات هجومية، لكن روسيا انتقدت ذلك قائلة إنه ربما يؤدي إلى مزيد من التصعيد للصراع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة