جرح ثلاثة جنود أميركيين ومقتل مرشح في الانتخابات الأفغانية   
الأحد 24/7/1426 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)

دوريات مكثفة للقوات الدولية في محيط كابل في إطار خطط تأمين الانتخابات (الفرنسية)


قتل رابع مرشح في الانتخابات البرلمانية الأفغانية المقرر إجراؤها في 18 سبتمبر/أيلول المقبل ليتصاعد قلق السلطات الأفغانية والقوات الأميركية من استمرار الهجمات المسلحة لحركة طالبان لعرقلة العملية الانتخابية.

وصرح حاكم ولاية أروزغان جان محمد خان بأن المرشح حجي عتيق الله قتل في كمين نصب له الجمعة الماضي على بعد 32 كيلومترا جنوب مدينة تيرين كوت عاصمة الولاية. وتبنى متحدث باسم طالبان في اتصال هاتفي مع رويترز الهجوم.

وصعد مقاتلو طالبان هجماتهم قبل الانتخابات إلا أن الحركة نفت اعتزامها مهاجمة مراكز التصويت أثناء إجراء الانتخابات. وشهدت مناطق شمال وغرب أفغانستان موجة من أعمال العنف بسبب التنافس الداخلي بين المرشحين الذين من بينهم قادة جماعات مسلحة.

كما قتل خمسة من موظفي الانتخابات في الأسابيع الأخيرة ولكن اللجنة الانتخابية الأفغانية الدولية المشتركة ذكرت أنها لا تعتبر كافة عمليات القتل هذه هجمات على العملية الانتخابية.

كرزاي وسينغ اتفقا على تعزيز جهود مكافحة ما يسمى الإرهاب (الفرنسية)
في هذه الأثناء اعترف الجيش الأميركي بجرح ثلاثة من جنوده في هجوم استهدف دوريتهم قرب العاصمة كابل الجمعة الماضي. وأكد بيان الجيش أنه تم استدعاء مروحية لملاحقة المسلحين إلا أنهم لاذوا بالفرار.

من جهته أكد الرئيس الأفغاني حامد  كرزاي في مؤتمر صحفي مشترك بكابل مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، أنه على ثقة من أن الانتخابات ستجري بسلاسة.

واعتبر كرزاي أن تهديدات من وصفهم بالإرهابيين لن تثني الشعب الأفغاني عن الإقبال على التصويت. ودعا كرزاي وسينغ إلى تدعيم الجهود الإقليمية المشتركة لمحاربة ما وصفاه بالإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة