محاكمة خمسة أشخاص في باريس بتهم تتعلق بالإرهاب   
الأحد 1428/11/9 هـ - الموافق 18/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:29 (مكة المكرمة)، 22:29 (غرينتش)
قالت الشرطة الفرنسية إنها عثرت على أسلحة وبزات للتمويه (الفرنسية-أرشيف)

وجهت محكمة فرنسية إلى خمسة أشخاص تصفهم بأنهم إسلاميون متطرفون تهما بانتهاك قانون حمل السلاح والانتماء إلى جمعية تتصل بمنظمات "إرهابية". والمشتبه فيهم هم جزائري وأربعة فرنسيين ثلاثة منهم من أصل بوسني والرابع من أصل جزائري.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قضائي أن قاضيين لمكافحة الإرهاب وجها الجمعة في باريس اتهاما إلى خمسة أشخاص بينهم جزائري، وذلك بعد اعتقالهم في شرق فرنسا.

ويلاحق الخمسة الذين احتجز أربعة منهم بتهمة "الانتماء إلى جمعية أشرار على صلة بمؤسسة إرهابية" و"انتهاك قانون حمل السلاح". وكان المتهمون قد اعتقلوا الثلاثاء الماضي مع شخصين آخرين أفرج عنهما في منطقتي بوزانسون وبونتارلييه شرقي فرنسا.

وقال مصدر في الشرطة الفرنسية إنه تم العثور على عشرة أسلحة فردية خلال عمليات التفتيش فضلا عن بندقية من طراز كلاشنيكوف وبزات للتمويه. واعتبر المشتبه فيهم أثناء التحقيق أناسا "تطرفوا في شكل تدريجي" لأسباب وأهداف “ينبغي تحديدها" حسب الشرطة. وأفاد المصدر بأن المشتبه فيهم "ليسوا على صلة بمجموعات إرهابية في الخارج".

وقال مصدر قضائي إن المشتبه فيهم “ألمحوا" إلى أنهم كانوا ينوون التوجه إلى العراق "من دون أن يتصلوا على ما يبدو بشبكات لتجنيد مقاتلين".

وجرى اقتياد المشتبه فيهم الخمسة إلى قصر العدل في باريس ليمثلوا أمام قاضيي مكافحة الإرهاب. وأوضح مصدر في الشرطة أن أعمارهم تراوح بين 31 و44 عاما.

وكانت المجموعة تخضع للمراقبة بعد معلومات لأجهزة الاستخبارات مفادها أن أفرادها يملكون أسلحة حربية ويتدربون في الغابات على إطلاق النار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة