جرحى بقصف إسرائيلي على غزة   
الخميس 1431/10/29 هـ - الموافق 7/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:01 (مكة المكرمة)، 4:01 (غرينتش)
مواطنون في غزة أمام الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي (الفرنسية)

أصيب خمسة فلسطينيين في سلسلة غارات إسرائيلية على غزة فجر الخميس أبرزها غارة استهدفت موقعا تابعا لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي إطلاق قذيفة من قطاع غزة إلى داخل إسرائيل.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الطائرات الإسرائيلية قصفت بصاروخ موقعا للتدريب تابعا لكتائب القسام، في حي الرضوان شمال غربي مدينة غزة، مما أسفر عن إصابة خمسة مواطنين، فضلا عن إحداث دمار كبير فيه. 
 
وأضافت المصادر أن الطائرات قصفت أيضا أرضا زراعية شرق حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة، ومنطقة "جحر الديك" شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقال مراسل الجزيرة إن طائرات إسرائيلية حربية من نوع أف 16 هي التي استهدفت بصاروخ موقع كتائب القسام. وأشار المراسل إلى وجود حالة من التوتر وسط استطلاعات الطيران الإسرائيلي، لافتا إلى أنه كان متوقعا أن تشن قوات الاحتلال هجوما بعد سقوط صواريخ من القطاع باتجاه إسرائيل.

وفي وقت سابق أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن صاروخا أطلق من  قطاع غزة سقط الأربعاء على جنوب إسرائيل من دون وقوع ضحايا. وبحسب الإذاعة العسكرية فقد أطلق صاروخ ثان وسقط في الجانب الفلسطيني من الحدود.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن جماعة التوحيد والجهاد/بيت المقدس قد تبنت إطلاق الصواريخ، في بيان الأربعاء قالت فيه "بفضل ومنة من الله وحده تمكنت مجموعة من إخوانكم في جماعة التوحيد والجهاد من قصف المجلس الإقليمي أشكول بصاروخ واحد محلي الصنع".

وتابع البيان "لقد عاد أسود التوحيد إلى قواعدهم سالمين، واعترف إعلام العدو بسقوط الصاروخ".

ويقول الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 120 صاروخا أو قذيفة هاون سقطت على إسرائيل منذ مطلع 2010.
 
يذكر أنه استشهد نحو 1400 فلسطيني -منهم مئات المدنيين- في الحرب التي شنتها إسرائيل مل بين ديسمبر/كانون الأول 2008 ويناير/كانون الثاني 2009 على قطاع غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة