مظاهرات غاضبة في إيران تأييدا للانتفاضة الفلسطينية   
الجمعة 1422/5/21 هـ - الموافق 10/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إيرانيون يتظاهرون في طهران تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية

خرج آلاف الإيرانيين في مظاهرات كبيرة في طهران ومدن أخرى خارج العاصمة لتأكيد تأييدهم للفلسطينيين في انتفاضتهم المستمرة منذ عشرة أشهر ضد الاحتلال الإسرائيلي، منادين بالموت لإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.

وردد المتظاهرون هتافات الموت لإسرائيل وأميركا وهم يحرقون أعلام البلدين، وأعربوا في هتافاتهم عن مساندتهم للشعب الفلسطيني في الجهاد والنصر, منددين بالمذابح الصهيونية وعمليات الاغتيال التي تستهدف الناشطين في المقاومة الفلسطينية.

وعرض التلفزيون الحكومي مشاهد لآلاف الأشخاص في تجمعات حاشدة شهدتها 12 مدينة منها كرمان في الجنوب الشرقي وهمدان وزنجان وسنندج في الغرب.

وظهر من بين آلاف المتظاهرين في بعض المسيرات شبان ارتدوا الأكفان البيضاء لإظهار استعدادهم للشهادة في الجهاد ضد إسرائيل.

إيرانيون غاضبون
يحرقون العلم الأميركي
ورحبت وسائل الإعلام الرسمية في وقت سابق بالعملية الفدائية التي وقعت في وسط القدس الغربية أمس الخميس, عندما فجر فلسطيني نفسه في مطعم مزدحم بالإسرائيليين مما أسفر عن مقتل 15 إسرائيليا وجرح العشرات.

ووزع بيان في طهران -حيث تظاهر عشرات الآلاف- يحث على تقديم جميع أشكال المساندة للفلسطينيين لاستمرار انتفاضتهم ومواجهة القمع الإسرائيلي المفرط في استخدام القوة، واتهم إسرائيل بممارسة إرهاب الدولة في اغتيال الناشطين.

وندد إمام خطبة الجمعة آية الله أحمد جنتي بالولايات المتحدة لدورها المتقاعس في حماية الفلسطينيين من عمليات الاغتيال الإسرائيلية التي شملت حتى الآن أكثر من 60 فلسطينيا.

واتهم جنتي -وهو المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور- الأميركيين بالتحيز لإسرائيل، وقال إنهم تدخلوا في كوسوفو والبوسنة ويوغسلافيا لأن ذلك يصب في مصلحتهم، لكنهم لا يحركون ساكنا إذا تعلق الأمر بالفلسطينيين بل ويدعمون الإسرائيليين.

وترتبط الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعلاقات وثيقة مع فصائل المقاومة الإسلامية الفلسطينية، لكن طهران تنفي اتهامات بدعم العمليات المسلحة. ولا تعترف إيران بإسرائيل كما أنها تعارض اتفاقات السلام بين بعض الدول العربية وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة