واشنطن ترفض التحقيق الدولي في التعذيب بالعراق   
الخميس 1426/10/15 هـ - الموافق 17/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:37 (مكة المكرمة)، 2:37 (غرينتش)

نداءات متزايدة بتحقيقات في أوضاع السجون العراقية (الفرنسية)

تواصلت تداعيات فضيحة تعذيب معتقلين عراقيين في قبو سري تابع للداخلية العراقية بالعاصمة بغداد. فقد سارعت الولايات المتحدة لتأييد إجراء تحقيق مستقل، لكنها رفضت أن يكون دوليا.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي أن التدابير التي اتخذتها الحكومة العراقية فعالة وكافية. كما أكد وزير الدفاع البريطاني جون ريد أن إساءة معاملة المعتقلين أمر غير مقبول مؤكدا أن هذه الممارسات ستخضع لتحقيق معمق.

وقد أمر رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إبراهيم الجعفري بإجراء تحقيق في فضيحة سجن الجادرية. وبدأت اللجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء روج شاويس عملها. وكلفت لجنة ثانية بتفقد جميع السجون لوضع سجل عن المعتقلين بالتعاون مع وزارة الداخلية.

المعتقلون وجدوا في حالة إعياء شديد (الفرنسية)
وأعلن قائد الجيش الأميركي ببغداد وليم وبستر أن الجيش الأميركي سيساعد في التحقيقات ويقوم بتفتيش كل السجون العراقية بالتعاون مع القوات العراقية. كما زار بغداد أمس مدير الاستخبارات الأميركية جون نغروبونتي والتقى مع الجعفري.


تحقيق دولي
وكانت قيادات العرب السنة قد طالبت بفتح تحقيق دولي محايد في قضية تعذيب المعتقلين بالعراق, ومعظمهم من السنة. ودعا الحزب الإسلامي العراقي على لسان أمينه العام طارق الهاشمي المرجعياتِ الشيعيةَ إلى استنكار هذه العمليات التي قال إنها تهدف إلى إبعاد العرب السنة عن الانتخابات المقبلة.

من جهته نفى هادي العامري رئيس منظمة بدر التابعة للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بقيادة عبد العزيز الحكيم, أي صلة للمنظمة بالقضية واعتبر أن اتهامها تقف خلفه أسباب سياسية. وقال العامري إن القبو تديره وزارة الداخلية وإن الأميركيين هناك كل يوم.

وفي نيويورك أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلق بالغ تجاه معاملة المعتقلين ورحب بقرار الجعفري فتح تحقيق.


آثار تعذيب على جسد أحد المعتقلين(الفرنسية)
قبو الجادرية
وعثر الجيش الأميركي على 173 معتقلا في القبو المتاخم لمجمع وزارة الداخلية بالجادرية جنوب بغداد أثناء عملية بحث عن صبي مفقود. وكان المعتقلون وبينهم صبية في حالة إعياء شديد من الجوع، وبدت على أجسامهم آثار تعذيب وحشي. ونقل المعتقلون إلى المستشفيات بينما روى بعضهم وسائل التعذيب مثل التعليق من الأيدي المقيدة في الأسقف والجلد بالكوابل المعدنية.

وأفاد أحد الطلبة بأنه ظل محتجزا بهذا المكان منذ أغسطس/آب الماضي عندما حضرت قوات من وزارة الداخلية في سيارات شرطة خارج منزل عائلته واعتقلته دون توجيه اتهام مع شقيقه وابن عمهما.

وقال ضابط أميركي كبير طلب عدم كشف هويته إنها ليست المرة الأولى التي تعثر فيها القوات الأميركية على معتقلين يتعرضون للتعذيب. وأشار إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف سجن يضم أناسا مضت على اعتقالهم فترة طويلة.


المارينز يواصلون العمليات العسكرية في أنحاء العراق (الفرنسية)
قتلى أميركيون
ميدانيا ارتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق خلال اليومين الماضيين إلى تسعة. فقد أعلن بيان للجش الأميركي مقتل خمسة من جنود مشاة البحرية (المارينز) في اشتباكات مسلحة بمنطقة العبيدي قرب الحدود السورية في إطار العملية المسماة "الستار الفولاذي". وقال البيان إن 16 مسلحا قتلوا في الاشتباكات، وتقول القوات الأميركية إن العبيدي الواقعة على بعد 20 كلم من الحدود العراقية السورية مركز لعبور المسلحين.

كما اعتقل الجنود الأميركيون 21 شخصا في مخيم للاجئين في المنطقة للاشتباه في أنهم من المسلحين. وكان أربعة جنود أميركيين قتلوا في هجومين الثلاثاء الماضي ببغداد والفلوجة.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل أربعة من عناصر الشرطة العراقية بينهم ضابط برتبة مقدم في شرطة المرور بالمدينة في هجومين بمدينة الموصل شمال العراق. وفي بيجي أعلنت الشرطة إصابة رئيسها هناك بجروح بالغة هو وخمسة من حراسه في انفجار قنبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة