قتلى أميركيون وأفغان في اشتباكات   
الاثنين 1434/4/29 هـ - الموافق 11/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)
تحتفظ واشنطن بـ66 ألف جندي في أفغانستان وتعتزم سحب معظمهم نهاية 2014 (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن المتحدث باسم حاكم ولاية وردك عطاء الله خوجياني أن الشرطة الأفغانية هاجمت قوات خاصة أميركية في مديرية جَلريز بالولاية دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال مصدر أمني للجزيرة إن أربعة من رجال الشرطة الأفغانية وأربعة من أفراد القوات الخاصة الأميركية قتلوا في الاشتباك، وإن قائد الشرطة الأفغانية في مديرية جَلريز في ولاية وردك من بين القتلى.

وأكدت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) وقوع الحادث وسقوط قتلى وجرحى من الطرفين، لكن تعذر على متحدث باسم قوة المساعدة الدولية لحفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) تأكيد العدد الدقيق للمهاجمين وعدد القتلى والجرحى في هذا "الهجوم الجديد (المفترض) من الداخل" الذي وقع في قاعدة عسكرية.

وقال المسؤول العسكري الأميركي جيمي غرايبيل إن الاشتباك بدأ مع قيام فرد يرتدي زي قوات الأمن الأفغانية بفتح النار على القوات الأجنبية، مشيرا إلى أنه يجري الوقوف على تطورات الأوضاع.

ولا تزال الولايات المتحدة تنشر 66 ألف جندي في أفغانستان مقابل نحو مائة ألف قبل عامين في ذروة زيادة عدد القوات التي أمر بها الرئيس الأميركي باراك أوباما. وتعتزم واشنطن سحب معظم قواتها بحلول نهاية العام المقبل، لكنها تريد التفاوض بشأن الإبقاء على بعض منها.

وأمس الأحد أصدر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أمرا تنفيذيا بمنع دخول القوات الأجنبية جميع المؤسسات التعليمية بعد اتهامات وجهها لهذه القوات -التي تقودها الولايات المتحدة- والأفغان العاملين معها بإساءة معاملة الطلاب الجامعيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة