القاهرة تحدد موعد محاكمة المتهمين بكارثة قطار الصعيد   
الخميس 1423/1/29 هـ - الموافق 11/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جانب من آثار الدمار الهائل الذي لحق بقطار الصعيد من جراء الحريق (أرشيف)
تبدأ محكمة جنايات الجيزة بالقاهرة يوم السابع والعشرين من الشهر الجاري محاكمة 11 موظفا في السكك الحديد، بتهمة الإهمال والتزوير وارتكاب أخطاء تسببت بوقوع كارثة احتراق قطار الصعيد التي أدت إلى مقتل أكثر من 360 شخصا في فبراير/شباط الماضي.

وكان النائب العام قرر يوم 23 مارس/آذار الماضي إحالة هؤلاء الموظفين إلى القضاء بناء على هذه التهم، مشيرا إلى أن موظفين عموميين هما مهندس ومراقب الصيانة في هيئة السكك الحديدية ارتكبا تزويرا في سجل استعداد القطار المتجه من القاهرة إلى أسوان من جهة استيفائه لوسائل الوقاية من الحريق.

وقال إن سبعة من العاملين في الهيئة وجهت إليهم تهم برفض اتخاذ الإجراءات التي تقتضيها طبيعة عملهم في الحد من زيادة عدد الركاب الذين اقتربت أعدادهم من أربعة آلاف تكدست بهم عربات القطار.

وأوضح أن ذلك حال دون استخدام فرامل الطوارئ فاستمر القطار في سيره مشتعلا مما أدى إلى سرعة انتشار النيران في العربات. وأشار إلى أن الاتهامات شملت موظفين في الدفاع المدني أيضا.

يشار إلى أن العربات السبع في القطار الذي كان ينقل أسرا معظمها من الطبقات الفقيرة قبل يوم من عيد الأضحى احترقت في غضون ساعات عدة وتحولت إلى سجن من النيران، لا سيما أن الأبواب صعب أو استحال فتحها. ويعد الحادث أسوأ كارثة قطار في تاريخ مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة