محادثات للرئيس السوري في الرياض   
الأربعاء 1425/1/26 هـ - الموافق 17/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس السوري وولي العهد السعودي (رويترز-أرشيف)
زار الرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء المملكة العربية السعودية، و
التقى ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز. وتباحث الجانبان في لقائهما بشأن المصادمات الدامية التي وقعت في سوريا بين الأقلية الكردية وقوات الأمن وعشائر عربية.

وقد بحث الأسد مع ولي العهد السعودي تطورات الأوضاع على الساحة العربية والإسلامية والدولية، وخصوصا تطورات القضيتين الفلسطينية والعراقية، وانعكاساتهما على أمن واستقرار المنطقة.

لكن مصدرا دبلوماسيا سوريا أفاد بأن الرجلين ناقشا "التطورات الأخيرة في سوريا"، في إشارة إلى أعمال العنف التي أدت إلى مقتل 30 كرديا في شمالي البلاد منذ 12 مارس/آذار.

وتحمل دمشق مسؤولية الاضطرابات -التي وصفتها بـ"أعمال الشغب والتخريب"- إلى عناصر تسللت من الخارج، بينما يتهم الأكراد السلطات السورية بتشجيع العشائر العربية في الشمال على حمل السلاح ضدهم.

وتأتي هذه المحادثات قبيل انعقاد القمة العربية أواخر الشهر الجاري في تونس، والتي ستتناول إعادة هيكلة الجامعة وآفاق الإصلاح في العالم العربي، في وقت تطرح فيه واشنطن مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي أعلنت السعودية وسوريا ومصر رفضها الشديد له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة