مذكرة من حماس للقادة العرب   
الخميس 9/4/1431 هـ - الموافق 25/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:06 (مكة المكرمة)، 1:06 (غرينتش)
مشعل دعا القادة العرب لوضع خطة إستراتيجية توقف استعلاء إسرائيل (الجزيرة)

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن الحركة بعثت مذكرة من خمس نقاط إلى جميع القادة العرب بشأن ما يجري في الأراضي الفلسطينية وخاصة القدس والمسجد الأقصى، مطالباً هؤلاء القادة بتبني خطة إستراتيجية لوضع حد لاستعلاء إسرائيل واستباحتها للأراضي الفلسطينية وفي مقدمتها القدس.
 
وتركز النقاط الخمس التي وردت في مذكرة حماس –حسب مشعل- على قضايا القدس والأقصى، ومعالم المدينة المقدسة، والبدء في إعمار قطاع غزة، وإدانة جريمة اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح، والموقف العربي السياسي بعد السلوك الإسرائيلي المستهتر، على حد قوله.
 
ودعا مشعل، في لقاء مع برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة أمس الأربعاء، إلى ضرورة أن يطرح العرب -في قمتهم المقبلة في ليبيا- أوراق ضغط حقيقية على إسرائيل، بحيث يظهرون "غضبهم الحقيقي" مما تفعله في القدس، فيعيدون النظر في خياراتهم "بعد أن قتلت إسرائيل عملية السلام".
 
وقال إن على العرب توظيف "وزنهم الاقتصادي واستثماراتهم في الغرب" للضغط على إسرائيل والولايات المتحدة "للجم إسرائيل" وحماية الأقصى ووقف تهويد القدس، مؤكداً أنه لو فعلت الأمة العربية ذلك لأجبرت إسرائيل على الاستجابة لمطالبها دون الدخول في حرب معها.
 
كما طالب رئيس المكتب السياسي لحماس بدعم مشروع المقاومة، "ودعم المقدسيين دعماً حقيقياً"، ودق ناقوس الخطر من سعي إسرائيل الحثيث لتهويد كامل القدس عبر مصادرة أراضي المقدسيين وتهجيرهم لجعلهم أقلية، وتسكين مليوني يهودي في المدينة، وقال إن إسرائيل وضعت خطة لجعل القدس عاصمتها الأبدية بحلول عام 2020.
 
وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي هدم خلال الفترة الماضية 20 ألف منزل وسحب 60 ألف هوية مقدسية، ويخطط لسحب 50 ألف هوية أخرى، كما أنه أنشأ 60 كنيسا يهوديا حول المسجل الأقصى، وهي "مقدمة للسيطرة على المسجد الأقصى لهدمه وبناء الهيكل المزعوم".
 
كما طالب مشعل برحيل الجنرال الأميركي كيث دايتون عن الضفة الغربية "لأنه وصاية أميركية"، ودعا إلى وقف التنسيق الأمني بين أجهزة أمن السلطة الفلسطينية وإسرائيل، "وترك العنان لأبناء الضفة للتعبير عن غضبهم إزاء ما يحدث في القدس".
 
ودعا مشعل حركة التحرير الفلسطيني (فتح) لاتخاذ الحيطة –حسب قوله- مما يحدث من حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية التي يرأسها سلام فياض و"التي تعمل على تفريغ النضال الفلسطيني من محتواه".

المصالحة الفلسطينية
وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، أشار مشعل إلى أن الولايات المتحدة تضغط على السلطة الفلسطينية ومصر للحيلولة دون التوقيع على الوثيقة بصيغتها الأصلية، "لأن حماس رفضت شروط الرباعية"، ثم أجريت بعد ذلك تعديلات على وثيقة المصالحة.
 
وقال إن حماس جاهزة للتوقيع على الوثيقة المصرية إذا نفذت مطالب الحركة بمطابقة الورقة الأخيرة "مع ما اتفقنا عليه طيلة أشهر تحت الرعاية المصرية"، وألغيت التعديلات الأخيرة.
 
وأقر مشعل بوجود أزمة مع النظام المصري بسبب عدم توقيع الحركة على الورقة، مؤكداً أن حماس تقدر تضحيات مصر وشعبها وجيشها، لكن "حماس تُحاسَب لأن جذورها من الإخوان المسلمين، ولأنها تقود المقاومة، ولأنها فازت بانتخابات حرة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة