شهيد بعد محاولة طعن برام الله ومواجهات بالخليل   
الجمعة 23/2/1437 هـ - الموافق 4/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)
قال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت فلسطينيا بعد طعنه جنديا إسرائيليا قرب قرية عابود غرب رام الله.
 
في غضون ذلك، تشهد الخليل حالة من التوتر حيث اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وفلسطينيين عند مدخل بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.
 
ووقعت المواجهات عقب مسيرة جماهيرية انطلقت في البلدة بعد صلاة الجمعة للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء لدى الاحتلال.
 
وأطلقت الشرطة الإسرائيلية العيارات المطاطية وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين.  
ويتوقع أن تخرج مسيرات عقب صلاة الجمعة بمدن وبلدات فلسطينية دعما للهبّة الفلسطينية، وللمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى إسرائيل.

وقالت مراسلة الجزيرة من الخليل شيرين أبو عاقلة إن السكان يعيشون أجواء من الحزن عقب مقتل الشابين طاهر فنون (17 عاما) وابن عمه فضل (16 عاما) بزعم محاولتهما طعن جندي إسرائيلي على حاجز عسكري قرب بؤرة تل الرميدة الاستيطانية بالمدينة.

وأوضحت أن بيوت عزاء فتحت عقب استشهاد الشابين رغم أن سلطات الاحتلال ترفض تسليم جثمانيهما أسوة بما قامت به مع الشهداء الآخرين الذين زعمت تورطهم في عمليات طعن.

وأشارت المراسلة إلى دعوات لخروج مسيرات عقب صلاة الجمعة في عدد من المدن والبلدات، وقالت إن عددا من الدعوات طالبت برفع مطالب استرداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال والتي وصل عددها إلى 48.

وإضافة إلى الشابين طاهر وفضل فنون، استشهد أمس فلسطيني ثالث برصاص الاحتلال بزعم قيامه بطعن شرطي إسرائيلي قرب باب العامود في القدس المحتلة.

شرطة وقوات الاحتلال بموقع استشهاد مازن حسن شمال القدس (الفرنسية)

وأفاد مراسل الجزيرة باستشهاد الضابط بالمخابرات الفلسطينية مازن حسن عريبة بنيران جنود الاحتلال قرب قرية حزمة شمال القدس، وذلك بعدما أطلق النار على دورية إسرائيلية فأصاب جنديا بجروح تفاوتت بين الطفيفة والمتوسطة.

وأصيب عشرات الفلسطينيين خلال مواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي في القدس استمرت حتى فجر اليوم الجمعة.

وقالت غرفة إعلام الهلال الأحمر -لوكالة الأناضول- إن 54 فلسطينيا أصيبوا في المواجهات التي وقعت في بلدة أبو ديس ومنطقة المصرارة.

وذكر شهود عيان أن عشرات الشبان أغلقوا الطرقات لمنع الجيش الإسرائيلي من الوصول إلى منزل الشهيد عريبة الكائن في بلدة أبو ديس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة