الغذاء والكحول سببان لثلث حالات السرطان   
الأربعاء 1425/3/29 هـ - الموافق 19/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يأتي النظام الغذائي في المرتبة الثانية مباشرة بعد التبغ كمسبب رئيسي للسرطان وهو مسؤول إضافة إلى تناول الكحول عن نحو ثلث حالات الإصابة بهذا المرض في الدول المتقدمة.

هذا ما أفاد به الدكتور تيم كي من جامعة أوكسفورد في مؤتمر عن السرطان، مشيرا إلى أن العلماء مازالوا يعكفون على تحديد الكيفية التي تسهم بها أطعمة بعينها في حدوث السرطان لكنهم يعرفون أن النظام الغذائي والكحول والبدانة تلعب كلها دورا رئيسيا في حدوثه.

وبينما يتسبب التبغ في نحو 30% من حالات الإصابة بالسرطان فإن النظام الغذائي يرتبط بنحو 25% بينما ترتبط الكحول بنحو 6% من الحالات.

وتزيد البدانة مخاطر الإصابة بسرطانات الثدي والرحم والأمعاء والكلى بينما يعرف عن الكحول تسببها في سرطانات الفم والحلق والكبد. وتزداد تأثيراتهما الخطيرة عندما يجتمعان مع التدخين.

وأوضح الدكتور كي في اجتماع لمؤسسة أبحاث السرطان الخيرية في المملكة المتحدة أن عناصر أخرى في النظام الغذائي ترتبط بالسرطان مازالت مجهولة، لكن العلماء يحدوهم الأمل في أن تكشف الدراسة التي تجرى خلالها مقارنة الأنظمة الغذائية لنحو 500 ألف شخص في عشر دول وبحث مدى ارتباطها بمخاطر الإصابة بالسرطان عن بعض الإجابات.

وكشفت النتائج الأولية للدراسة عن أن النرويج والسويد والدانمارك لديها أدنى معدلات لاستهلاك الخضراوات والفواكه بين الدول الأوروبية، بينما ترتفع هذه المعدلات إلى أعلى مستوياتها في إيطاليا وإسبانيا.

وحتى الآن أظهرت الدراسة أن البدانة تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون ورجحت أن اللحوم الحمراء والمعلبة تزيد من فرص الإصابة بالمرض، بينما يقلل تناول الكثير من الفواكه والخضراوات من فرص الإصابة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة