مسلمو جزر اليونان يطالبون بإعفاء الأوقاف من الضرائب   
الجمعة 1428/1/29 هـ - الموافق 16/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)
أحد مساجد جزيرة كو اليونانية لا يزال يمارس دوره الدعوي (الجزيرة نت)
 
طالب مسلمون يونانيون يقطنون جزر بحر إيجه اليونانية أن يشملهم القانون الجديد الذي أصدرته الحكومة بإعفاء الأوقاف الإسلامية من الضرائب، وذلك أسوة بإخوانهم مسلمي ثراكي شمالي البلاد.
 
واستغرب المسلمون عدم الحديث عنهم كأقلية مسلمة في البلاد، خاصة أنهم يعيشون فيها منذ مئات السنين كمواطنين كاملي الجنسية، كما يؤدون الخدمة العسكرية في الجيش اليوناني كسائر المواطنين.
 
وطالب المسلمون بأن يلحقوا بإخوانهم في ثراكي عند الحديث عن الأقلية المسلمة في اليونان، وأن تنتهي حالة التهميش والتجاهل التي يعيشونها.
 
ويتركز المسلمون في بحر إيجه في جزيرتي "رودوس" و "كو" حيث يقدر عددهم في الأولى بحوالي 3500 شخص، بينما يسكن في الأخرى حوالي 1500 مسلم.
 
آمال
وخلال  جولة للجزيرة نت بالجزيرتين أعرب مسلمون فيهما عن أملهم في أن يخفف القانون الجديد من الصعوبات التي تلاقيها الأوقاف في مسيرتها، والتي تشل قدرا كبيرا من قدرتها على خدمة المسلمين في الجزيرتين.  
 
وقال عاطف قبرصللي مدير وقفية أحمد آغا في رودوس إن الوقفية لا تزال تواجه صعوبات مالية وقانونية منذ وقت طويل.
 
وأضاف للجزيرة نت أن البلدية تعتبر الوقفية ملكية خاصة، وبالتالي تفرض عليها ضرائب باهظة تقرب من نصف الدخل، مما جعل الوقفية في حال عجز أكثر من مرة.
 
كما أن الوقفية لا تتلقى أي مساعدات من البلدية أو من جهات أخرى غير حكومية، مع أنها مسجلة في سجلات اليونسكو كإرث تاريخي ثقافي.
 
وتابع قبرصللي يقول إن مصلحة الضرائب لا تتسامح مع الوقفية في الديون، حيث تكدست عليها خلال السنوات الماضية ديون بلغت 200 ألف يورو، وقد استوفتها البلدية من الوقفية على دفعات دورية.
 
وإلى اليوم لا يبدو أن القانون الجديد سيطبق في الجزيرتين المذكورتين كما يقول قبرصللي، حيث إن المسؤولين في مصلحة الضرائب أبلغوه أن أي تعليمات لم تصلهم بهذا الخصوص.
 
أحوال صعبة
كما وافق الإمام شكري مفتي أوغلو إمام جزيرة كو على أن أحوال الأوقاف في جزيرته صعبة، واعتبر أن تطبيق القانون سيسهم بشكل فعال في تنشيط وتفعيل دور الأوقاف في الجزيرة.
 
وأوضح أوغلو أنه مع أن أوضاع أوقاف جزيرة كو أفضل قليلا من نظيرتها في رودوس فإن الضرائب تمنع تطويرها كما تمنعها من القيام بخدمة المسلمين الموجودين فيها.
 
يذكر أن الحكومة اليونانية أصدرت أخيرا قانونا يعفي الأوقاف الإسلامية من دفع الضرائب للسلطات المحلية، ويمنح المسلمين حق اختيار المجالس المشرفة على الأوقاف.
 
القانون المذكور شمل حتى اليوم أوقاف منطقة ثراكي ولم يتطرق إلى أوقاف الجزر اليونانية. 
 
كما يذكر أن مسلمي الجزر اليونانية كثيرا ما يعانون من التهميش عند الحديث عن الأقلية المسلمة في اليونان، حيث تتم الإشارة دائما إلى مسلمي ثراكي بشمال اليونان، ونادرا ما يتم الحديث عنهم.
 
ويشترك مسلمو الجزر مع إخوانهم في ثراكي في كثير من العادات والتقاليد، كما يتكلم الفريقان اللغة التركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة