حزب العمل الإسرائيلي ينتخب رئيسا جديدا   
الاثنين 11/5/1428 هـ - الموافق 28/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)

عمير بيرتس تضاءلت شعبيته بعد تقرير حرب لبنان (الفرنسية)

بدأ أعضاء حزب العمل الإسرائيلي التصويت في اقتراع تمهيدي لاختيار رئيس للحزب، وسط توقعات بتضاؤل فرص وزير الدفاع عمير بيرتس في الفوز برئاسة الحزب مرة أخرى بعد اتهامه بالإخفاق في حرب لبنان الأخيرة.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن عضو الكنيست عامي أيالون يتفوق على رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك في هذه الانتخابات.

ترشيح بيريز للرئاسة
من جهة أخرى رشح حزب كاديما الحاكم في إسرائيل شيمون بيريز نائب رئيس الحزب لرئاسة إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس الحزب إيهود أولمرت أمام أعضاء كتلته الانتخابية إنه يدعم بقوة ترشيح بيريز وسيقوم بكل ما في وسعه ليصبح رئيس الدولة المقبل.

وكان بيريز، وهو رئيس وزراء أسبق ومهندس اتفاقات السلام المؤقتة مع الفلسطينيين في التسعينيات، قد أعلن رغبته في ترشيح نفسه لمنصب الرئيس، ويتوقع كثيرون أن يعلن ذلك رسميا يوم الأربعاء القادم.

شيمون بيريز تردد اسمه كمرشح قوي لخلافة أولمرت المطالب بالاستقالة (رويترز-أرشيف)
وفي حالة فوزه سيتخلى بيريز وهو من زعماء كاديما عن أي محاولات لخلافة أولمرت إذا استقال رئيس الوزراء استجابة لانتقادات لاذعة تضمنها تحقيق في طريقة إدارته لحرب لبنان العام الماضي.

وسيخلف الفائز في هذه الانتخابات موشيه كاتساف الذي تنتهي ولايته من سبع سنوات في يوليو/تموز القادم. وكاتساف متهم بالاغتصاب والتحرش الجنسي ويواجه حكما بالسجن 16 عاما.

ومن المقرر أن ينتخب الكنيست رئيسا لإسرائيل يوم 13 يونيو/حزيران القادم في سباق يتوقع أن يكون مفتوحا، وقد أعلن حتى الآن النائب روفن ريفلين (ليكود) والنائبة كوليت أفيتال عن حزب العمل عن نيتهما الترشح للرئاسة.

وكان بيريز الذي كان وقتها مرشح حزب العمل خسر أمام كاتساف مرشح حزب الليكود (يمين) في الانتخابات التي جرت عام 2000 لرئاسة إسرائيل، إثر عدول نواب من المتدينين المتشددين عن دعمه في اللحظة الأخيرة بعد أن كانوا وعدوه بالتصويت لصالحه. ومنصب الرئاسة في إسرائيل بروتوكولي فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة