العراقيون يؤيدون أن يكون الإسلام مصدر التشريع   
الأربعاء 30/11/1424 هـ - الموافق 21/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عامر الكبيسي- بغداد

عراقيون يتظاهرون مطالبين قوات الاحتلال بإعادة الحياة إلى طبيعتها في العراق (رويترز-أرشيف)

عبر 84.7% من العراقيين عن رغبتهم بأن تكون الشريعة الإسلامية مصدرا رئيسيا للتشريع في العراق.

وقال 62% من الذين شملهم الاستطلاع الذي أجراه المعهد المستقل لدراسات الإدارة والمجتمع المدني في العراق، عن قناعتهم بضرورة تأجيل الانتخابات وذلك ريثما يحصل العراق على استقلاله التام.

ورأى 73% من الذين أدلوا بآرائهم أن إعطاء الملف الأمني للمليشيات الحزبية سيؤدي إلى تعميق الخلافات الطائفية، في حين قال 81% إن ذلك سوف يؤدي إلى زيادة نفوذ بعض الأحزاب السياسية على حساب الأحزاب الأخرى.

وخلصت الوثيقة التي أصدرها المعهد وحصلت الجزيرة نت على نسخة منها إلى أن العراقيين لا يميلون إلى الأحزاب التي توصف بأنها متطرفة في رؤيتها الدينية، أو ذات التوجهات الطائفية، وإنما يميلون إلى الأحزاب التي تستند إلى الدين والاعتدال ولا تستخدم العنف.

وقال المسؤول بالمعهد الدكتور منقذ محمد داغر في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر المعهد "إن مما خلصنا إليه هو أن العراقيين لديهم توجهات إسلامية معتدلة"، مشيرا إلى عدم اعتقاد العراقيين بقدرة الأحزاب العراقية على حل المشكلات العراقية، وقال إن العراقيين يشكون أيضا بإمكانية نقل السلطة إليهم قبل سنة ونصف على أقل تقدير.

يذكر أن استطلاع الرأي شمل ست مدن عراقية هي بغداد والموصل والبصرة والرمادي والحلة والديوانية، وتناول الاستطلاع عددا من القضايا الحيوية التي تخص العراقيين.

ــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة