فرز أصوات مصريي الخارج بالاستفتاء   
الثلاثاء 4/2/1434 هـ - الموافق 18/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 7:06 (مكة المكرمة)، 4:06 (غرينتش)
نتائج المرحلة الأولى من الاستفتاء داخل مصر أظهرت تأييد 57% من الناخبين للدستور الجديد (الفرنسية)

بدأت عملية فرز أصوات المصريين في الخارج بعد انتهاء مرحلة الاقتراع على مشروع الدستور الجديد التي استغرقت ستة أيام متواصلة. بينما تستعد المعارضة المصرية لتنظيم مظاهرات جديدة اليوم الثلاثاء ضد مشروع الدستور بعد المرحلة الأولى من الاستفتاء الذي قالت إنه شابته عمليات بـ"تدليس مفضوحة".

وتفاوتت نتائج الفرز الذي بدأ في مقار السفارات المصرية حول العالم بحلول الثامنة من مساء أمس الاثنين (بالتوقيت المحلي لكل دولة)، بين التأييد والرفض لمشروع الدستور الجديد.

ففي فرنسا أظهرت عملية الفرز رفض 1366 مصريا لمشروع الدستور مقابل تأييد 834. وفي ليبيا رفض مشروع الدستور 168 مصريا بينما قبله 160. وبالجزائر، صوت 193 بالرفض بينما صوت 112 بالموافقة.

أما في إيطاليا فقد وافق على مشروع الدستور 1165 مصريا مقابل رفض 1039، وأظهرت نتائج فرز أصوات المصريين في نيجيريا تصويت 41 بالموافقة مقابل 32 بالرفض. وفي السودان وافق 243 على الدستور الجديد ورفضه 178.

ولا تزال عمليات الفرز مستمرة في أغلب البلدان لا سيما التي تشهد كثافات تصويتية عالية كالسعودية والكويت وقطر والإمارات. وسبق أن أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن عدد من شاركوا في التصويت بالخارج بلغ نحو 225 ألفا.

وكانت النتائج الأولية غير الرسمية للمرحلة الأولى من التصويت في استفتاء الداخل أظهرت تأييد
57% من المصريين لمشروع الدستور الجديد، في حين ستعلن النتائج الرسمية للاستفتاء بعد انتهاء المرحلة الثانية المقرر إتمامها السبت القادم.

مظاهرات المعارضة
وعلى الصعيد الداخلي، تستعد المعارضة المصرية لتنظيم مظاهرات ضد مشروع الدستور المصري الذي يتم التصويت عليه في المرحلة الثانية. ودعت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة الشعب للنزول إلى مختلف الميادين لـ"لدفاع عن إرادته الحرة ومنع تزييفها وإسقاط مشروع الدستور الباطل".

ونددت في بيان لها الأحد بما قالت إنه "عملية التزييف المفضوحة (..) من خلال انتهاكات منظمة لعملية الاستفتاء في المرحلة الأولى" التي نظمت السبت في عشر محافظات.

ودعت في بيان لها الاثنين المصريين إلى "مواصلة الاحتشاد والاستعداد للتصويت بـ(لا) وإسقاط مشروع الدستور الذي يعصف بحقوقها الأساسية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة