عباس يلوح بالجنائية لمواجهة الاستيطان   
الثلاثاء 1434/1/27 هـ - الموافق 11/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)
غل (يمين) خلال ترحيبه بعباس في أنقرة (الفرنسية)

هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس باللجوء للمحكمة الجنائية الدولية، إذا أصرت إسرائيل على المضي قدما بقرارها بناء ثلاثة آلاف منزل بالقدس الشرقية المحتلة.

وقال عباس بمؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي عبد الله غل بأنقرة  "إذا استمرت إسرائيل على طريق بناء مساكن جديدة، سنرد عبر كل الوسائل، بالتأكيد السلمية، وبينها احتمال اللجوء للمحكمة الجنائية الدولية".

وأضاف "إذا ما اختارت إسرائيل السلام، فستجد منا كل الاستعداد والجاهزية، أما إذا اختارت الاستيطان، خاصة البناء في مناطق (E1) فسيكون لنا شأن آخر" واصفا الإعلان الأخير للحكومة الإسرائيلية لإقامة أحياء استيطانية جديدة على أرض الدولة الفلسطينية بالمناطق المحيطة بالقدس، بالعمل العدائي وخط أحمر. وأضاف "لن نسمح بتنفيذه، فهو خرق للمعاهدات الدولية خاصة معاهدة جنيف الرابعة".

واعتبر عباس أن الإعلان الإسرائيلي الأخير عن البناء الاستيطاني، والذي أثار انتقادات دولية، يهدف لمعاقبة الفلسطينيين بعد التصويت الشهر الماضي بالجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي منح فلسطين وضع دولة مراقب غير عضو بالأمم المتحدة.

وكانت تل أبيب قد نددت بهذا التصويت، واعتبرته عائقا أمام تسوية متفاوض عليها للنزاع.

من جانبه ندد الرئيس التركي بشدة بمشروع البناء الاستيطاني الإسرائيلي، وحث حكومة تل أبيب على "عدم اللعب بالنار".

يُذكر أن أنقرة تدعم القضية الفلسطينية، بينما تشهد علاقاتها مع تل أبيب توترا شديدا منذ الهجوم الإسرائيلي الدامي عام 2010 على سفينة المساعدات الإنسانية التي كانت متجهة إلى قطاع غزة، والذي أدى لمقتل تسعة أتراك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة