قتيل أميركي بأفغانستان والملا عمر يدعو لتصعيد المقاومة   
السبت 1424/9/21 هـ - الموافق 15/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حملة تمشيط أميركية لملاحقة مقاتلي طالبان والقاعدة (أرشيف - رويترز)
قتل جندي أميركي من العمليات الخاصة في انفجار عبوة ناسفة شرق أفغانستان. وقالت القيادة الأميركية المركزية في بيان لها الجمعة إن الهجوم الذي استهدف عربة عسكرية وقع قرب مدينة أسد آباد عاصمة ولاية كونر حيث شنت القوات الأميركية حملة واسعة لملاحقة مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان قبل أسبوع.

في سياق متصل قالت وزارة الدفاع الرومانية إن جنديا رومانيا توفي الجمعة متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم استهدف رتلا للدبابات الرومانية متوجها من منطقة سبين بولداك على الحدود مع باكستان إلى القاعدة الرومانية في مطار قندهار أوائل الأسبوع. وكان عسكري روماني توفي الثلاثاء الماضي متأثرا بجروحه في الهجوم نفسه.

في غضون ذلك أعلن متحدث عسكري أميركي قصف قاعدة أميركية بصاروخين في ولاية بكتيا المحاذية للحدود مع باكستان دون وقوع إصابات يوم الخميس. كما انفجرت في نفس اليوم قنبلتان في معسكر أميركي بقندهار دون وقوع إصابات أو أضرار.

شريط الملا عمر
وتأتي الهجمات الأخيرة لطالبان في الوقت الذي حث فيه زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر على تصعيد المقاومة في تسجيل صوتي بثته وكالة رويترز التي أوضحت أن الشريط سلم إلى مكاتبها في مدينة سبين بولداك جنوب أفغانستان الخميس.

ونقلت رويترز عن الملا عبد السميع المتحدث باسم حركة طالبان قولَه إن التسجيل وهو باللغة البشتونية ومدته حوالي ست دقائق قد سجل خلال الأسابيع القليلة الماضية الأمر الذي يعني أن الملا عمر ما زال على قيد الحياة.

صورة أرشيفية للملا محمد عمر
وأضاف المتحدث أن الكلمة المسجلة وجهت إلى مجلس تنسيق الهجمات ضد القوات الأميركية المؤلف من عشرة أعضاء والذي تم تشكيله في شهر يونيو/ حزيران الماضي.

وهاجم الملا عمر في التسجيل الفصائل الأفغانية التي قال إنها تخلت عن الجهاد ضد القوات الأجنبية. وقال "إذا كان لديكم إيمان قوي ولديكم نخوة قوية فيجب أن تهبوا لحماية بلادكم ودينكم".

وأوضح الملا عمر "لن أخون أحدا من أجل الحصول على السلطة وهذا وعد لا تراجع عنه، لست متعطشا للسلطة، لو تصرفت مثل دول أخرى لكان من الممكن أن أتعاون معهم وأحصل على دعم وأموال وسلاح". ويتضمن الشريط أيضا خطبة أطول لأحد قادة طالبان غير المعروفين.

ويأتي تسليم الشريط في وقت قالت فيه حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنها تدرس فتح حوار مع العناصر الأكثر اعتدالا من حركة طالبان والحزب الإسلامي الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأفغاني الأسبق قلب الدين حكمتيار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة