طائرات سورية تقصف شرقي لبنان   
الاثنين 1434/5/7 هـ - الموافق 18/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:28 (مكة المكرمة)، 16:28 (غرينتش)
 
آثار قصف مدفعي سوري في بلدة وادي خالد نهاية الشهر الماضي (رويترز)

أغار الطيران السوري اليوم الاثنين للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة في سوريا على منطقة حدودية شرقي لبنان, وذلك بعد أيام من تهديد دمشق بالرد على أنشطة مسلحة معادية من داخل الأراضي اللبنانية.

وقال مراسل الجزيرة في لبنان إن الطيران الحربي السوري قصف بلدتي خربة يونين ووادي الخيل في جرود عرسال بوادي البقاع في شرقي لبنان, وهو ما أكدته أيضا الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وقال شهود عيان من بلدة عرسال إن الطائرات أطلقت أربعة صواريخ سقطت على الأراضي اللبنانية.

ووفقا لشهود العيان من بلدة عرسال, فقد أطلقت الطائرات أربعة صواريخ سقطت على منطقة جبلية في جرود عرسال, وهي بلدة سنية تضم مؤيدين للثورة في سوريا, ويُتداول أنها تشهد عمليات لتهريب السلاح بين لبنان وسوريا.

وأكد مصدر أمني لبناني بدوره إطلاق أربعة صواريخ, قائلا إن الغارة استهدفت مواقع لمقاتلين سوريين مناهضين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد داخل الأراضي اللبنانية. لكن أحد سكان المنطقة المستهدفة أكد أن الصواريخ سقطت في حقل خالٍ, ولم تسفر عن أي إصابات.

وكانت الوكالة اللبنانية للإعلام أكدت مقتل شخصين في قصف مدفعي سوري استهدف بلدة وادي خالد في شمالي شرقي لبنان في 24 فبراير/شباط الماضي.

وفي يوليو/تموز الماضي, قتل لبناني وسوريان في منطقة وادي خالد الحدودية شمالي لبنان في قصف مماثل من الجانب السوري, وسُجلت بعد ذلك حوادث دفعت لبنان إلى مطالبة دمشق بالكف عن استهداف أراضيه. 

وكانت الخارجية السورية قالت نهاية الأسبوع الماضي في رسالة إلى نظيرتها اللبنانية إن التزام سوريا بضبط النفس من خلال عدم ضرب من سمتهم العصابات المسلحة داخل الأراضي اللبنانية لن يستمر إلى ما لا نهاية.

وقالت الحكومة اللبنانية أول أمس ردا على الرسالة إن لبنان يأخذ على محمل الجد التهديد السوري, وإن مشاورات تجرى لتحديد أفضل السبل لضمان أمن الحدود اللبنانية السورية. وفي تصريحات أدلى بها في ساحل العاج, قال الرئيس ميشال سليمان تعقيبا على التهديدات السورية إنه يتعين إبقاء لبنان بمنأى عن الصراع في سوريا, وعدم السماح بتسلل مسلحين إليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة