ترجمة قاديانية لمعاني القرآن تثير لغطا في هولندا   
الجمعة 1426/2/1 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
استقبلت أسواق هولندا  ترجمة جديدة لمعاني القران الكريم باللغة الهولندية أمس الخميس، في إطار جهود تعزيز اندماج الجالية الإسلامية المتنامية في المجتمع الهولندي، رغم توقعات بأن قليلين هم الذين سيستخدمونها.
 
وقامت بالترجمة "جماعة لاهور الأحمدية" وهي الطائفة القاديانية التي تأسست تحت الاحتلال البريطاني للهند أواخر القرن التاسع عشر ولا يعترف بها غالبية المسلمين، حيث سلمت نسخة من الترجمة الجديدة إلى وزيرة الهجرة الهولندية ريتا فيردونك.
 
وقالت الجماعة في بيان إن "اللغة المستخدمة في الترجمة الهولندية الموجودة حاليا قديمة، وعلاوة على ذلك لا تتضمن شرحا وافيا أو خلفية معلومات". وأضافت الجماعة أن هذه الترجمة الهولندية الجديدة تتيح للمستخدمين "تفسير النص بأنفسهم دون أن يتعين عليهم الاعتماد على آخرين".
 
وتعتمد ترجمة معاني القرآن الجديدة التي أعدها جيروين رايتبرج على مدى حوالي عشر سنوات على ترجمة لمعانيه باللغة الإنجليزية صدرت عام 1951 وتتضمن مقدمة وحواشي تضع القرآن في سياق تاريخي وتتضمن مقارنات مع الإنجيل والتوراة.
 
وقالت فيردونك التي تعمل أيضا على تنفيذ خطط لتدريب مزيد من الأئمة المعتدلين الناطقين بالهولندية إن الترجمة الجديدة لمعاني القرآن بالهولندية يجب أن تسهم في دمج المسلمين في المجتمع الهولندي.
 
إلا أن نصر يومان المسؤول في جماعة تمثل حوالي 400 مسجد في هولندا قال إنه لا يتوقع أن يستخدم كثير من المسلمين الترجمة الجديدة قائلا "وفقا لفهمنا الديني فإن الأحمدية خارجة عن الإسلام، لا حاجة إلى ترجمة تقدمها هذه الجماعة".
 
يذكر أن هولندا التي يعيش فيها حوالي مليون مسلم يمثلون 6% من السكان كانت قد شهدت مواجهات عنيفة بين بعض الهولنديين المتشددين وبعض المسلمين أدت إلى إحراق بعض المساجد في العاصمة ومدن أخرى. بالإضافة إلى ترحيل الحكومة الهولندية لثلاثة أئمة بتهمة الإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة