الملا عمر يتعهد بتحرير أفغانستان من الغزاة الأميركيين   
الخميس 1423/7/6 هـ - الموافق 12/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نموذج لمنشورات أميركية ألقيت من الجو على أفغانستان طبع عليها صور مفترضة للملا محمد عمر محددة بخطوط متقاطعة مع تعليق (نحن نراقب..!) (أرشيف)
أعلن زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر أن الولايات المتحدة كانت تخطط لضرب بلاده قبل أحداث 11 سبتمبر/أيلول، وأن هذه الضربة جاءت قبل أن تتأكد من هوية الجهة المسؤولة عن تلك الأحداث.

وقال في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه -بمناسبة الذكرى الأولى لأحداث 11 من سبتمبر- إن الضعفاء في العالم فرحوا بهذا الحدث, وشمتوا بأميركا بعد أن نالهم الكثير من ظلمها في فلسطين والعراق والسودان وكشمير وأفغانستان وغيرها.

وذكّر البيان بالمذبحة التي تعرض لها أسرى طالبان في قلعة جانغي، وقال إنها دليل على أن أميركا لا تحترم حقوق الإنسان.

وأضاف الملا عمر أن أميركا دولة كبيرة وقوية ولكنها صغيرة العقل ومغرورة. وتوعّد باستمرار الجهاد حتى تحرير أفغانستان والعودةِ إلى تطبيق الشريعة الإسلامية.

مكتب محمد عمر أثناء حكم طالبان (أرشيف)
واتهمت الولايات المتحدة حركة طالبان بإيواء تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن المتهم بتدبير الهجمات التي تعرضت لها يوم 11 سبتمبر/أيلول العام الماضي. وقادت الولايات المتحدة حملة عسكرية في أفغانستان أسفرت عن الإطاحة بحكم طالبان, لكنها لم تنجح في العثور على الملا عمر أو أسامة بن لادن.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي يحظى بمساندة الولايات المتحدة قد أعرب مؤخرا عن اعتقاده أن الملا عمر لا يزال على قيد الحياة, وحمل فلول حركة طالبان المسؤولية عن محاولة اغتياله الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة