مقتل خمسة جنود أميركيين في أنحاء متفرقة بالعراق   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

أطفال من الفلوجة جرحوا بالقصف الأميركي لمدينتهم (الفرنسية)

أعلنت القوات الأميركية أن جنديا أميركيا قتل اليوم السبت في انفجار قنبلة يدوية الصنع على إحدى الطرق في بغداد ما يرفع عدد الجنود الذين قتلوا منذ أمس إلى خمسة.

وكان سبعة من المتطوعين في صفوف الحرس الوطني العراقي قتلوا وجرح ثامن في كمين نصب صباح اليوم للسيارة التي كانت تقلهم في حي الجامعة غربي العاصمة.

وفي بغداد أيضا تعرضت وزارة النفط لهجوم صاروخي وبقذائف الهاون اليوم أحدث أضرارا مادية من دون أن يسفر عن إصابات كما قال متحدث باسم الوزارة.

وفي تطور آخر اقتحمت قوات أميركية ترافقها عناصر من الحرس الوطني مسجد ابن تيمية الواقع في حي القادسية غربي بغداد بدعوى وجود أسلحة مخبأة فيه.

وإلى الشمال من العاصمة قامت مجموعة مسلحة ظهر اليوم بتفجير مبنى بلدية مدينة الضلوعية ومقهى مجاور. وذكرت الشرطة أن المسلحين قاموا بإخلاء الموقعين وزرعوا فيهما المتفجرات قبل تفجيرهما.

عصابة خطف مقابل فدية ألقت شرطة البصرة القبض عليها(الفرنسية) 
وبعيدا عن مناطق الوسط والغرب والشمال أعلنت شرطة البصرة جنوبي العراق اليوم أنها أوقفت ثلاثة عناصر من عصابة لصوص, كما حررت رهينة يعمل لدى شركة الأثير.

عمليات الخطف
وعلى صعيد اختطاف الأجانب في العراق وجهت مصر نداء اليوم للإفراج الفوري عن كافة الرهائن المحتجزين في العراق بمن فيهم ستة مصريين يعملون في فرع تابع لشركة الاتصالات المصرية العملاقة أوراسكوم.

وناشد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية الخاطفين إطلاق من بيدهم خصوصا المصريين منهم ولكنه شدد على أن عملية الخطف لن تؤثر على التزام مصر تجاه شعب العراق.

وذكر المتحدث أن الخارجية المصرية تتصل بالعديد من الهيئات في العراق ومنها هيئة علماء المسلمين وزعماء عشائر والحكومة العراقية وسفارات دول لها تأثير في هذا الموضوع.

كما دانت جماعة الإخوان المسلمين عملية خطف المصريين الستة وطالبت بالإفراج عنهم واعتبرت أن تلك العملية تشوه صورة المقاومة في العراق.

مسألة الانتخابات
كوفي أنان وإياد علاوي (الفرنسية)
وعلى صعيد الجدل بشأن إجراء الانتخابات في العراق, أكد رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي بعد لقائه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان, أن الانتخابات المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل لن تكون جزئية و"سيكون بإمكان جميع العراقيين الإدلاء بأصواتهم".

واتهم حسن زيدان خلف مغير اللهيبي الأمين العام لإحدى التجمعات العشائرية في العراق اليوم إيران بأنها "تتدخل بشكل سافر في الجنوب" وقال إن عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري "وعد بأن يكون لسوريا دور في موضوع إيران ومحاورتهم في مسألة تدخلها" في العراق.

القوات الأجنبية
وفي تطور آخر عادت اليوم القوة النيوزيلندية المنتشرة في العراق منذ عام, إلى بلادها من دون إمكانية إحلال قوات بديلة عنها.

وقالت رئيسة الوزراء هيلين كلارك إن الاحتمال ضئيل بأن ترسل قوات جديدة بدل تلك القوات إلى العراق.

ومن جانبها أكدت سلوفاكيا اليوم أنها مستعدة لمساعدة تدريب جنود عراقيين على أراضيها.

وقال وزير الدفاع السلوفاكي "اقترحنا القيام بتدريب عسكري للجنود العراقيين على الأراضي السلوفاكية إلا أن السلطات العراقية تفضل أن يتلقى جنودها التدريب هناك لأنها "لا ترغب في مغادرتهم الأراضي العراقية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة