أنصار غباغبو ووتارا يشتبكون بأبيدجان   
الاثنين 1432/3/26 هـ - الموافق 28/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 2:16 (مكة المكرمة)، 23:16 (غرينتش)
أنصار الحسن وتارا يتظاهرون في منطقة أبوبو قبل أسبوع (الأوروبية)

شهدت أبيدجان كبرى مدن ساحل العاج ليلة أول أمس اشتباكات بين أنصار الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو وأنصار غريمه الحسن وتار الذي أعلنته الأمم المتحدة فائزا بانتخابات جرت قبل ثلاثة أشهر، ورفض غباغبو الإقرار بنتائجها.

وتعطل بث التلفزيون الرسمي في أبيدجان بسبب الاشتباكات التي جرت قرب جهاز بث يقع في منطقة أبوبو المؤيدة لوتارا. وقال أحد السكان إن الدخان تصاعد من مكان البث، وإن الموقع خربه بعض الشباب.

من جهة أخرى قالت قوة السلام الأممية إن ثلاثة من جنودها جرحوا في كمين في المنطقة نفسها، واتهمت أنصار غباغبو بتنفيذ الهجوم.

وتأتي التطورات بينما أعلن رئيس بوركينافاسو بلاز كامباوري عن اجتماع رفيع للجنة أفريقية يعقد الجمعة في موريتانيا لبحث أزمة ساحل العاج، ويفترض أن يشارك هو فيه.

وكان كامباوري يتحدث في أبوجا حيث قدم صورة عن الوضع للرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الذي يقود حاليا المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا، وهي تكتل هدد باستعمال القوة ضد غباغبو إن لم يتنح عن السلطة.

وتضرر اقتصاد ساحل العاج بفعل الأزمة بعد أن فرضت عقوبات على نظام غباغبو، أثرت على صادرات البلاد من الكاكاو، منتج البلاد الرئيسي، إضافة إلى عقوبات أخرى استهدفت القطاع المصرفي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة