إيران تحتج على اعتراض البحرية الأميركية ناقلة نفط   
الأربعاء 1422/12/22 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حاملة الطائرات الأميركية يو إس إس إنتربرايز
المتمركزة في مياه الخليج العربي (أرشيف)
احتجت وزارة الخارجية الإيرانية رسميا اليوم على اعتراض البحرية الأميركية ناقلة نفط إيرانية في الخليج وهددت باتخاذ إجراء قانوني بهذا الصدد. ووصف رئيس قسم الشؤون القانونية في الوزارة مهدي دانيش يزدي ما أقدمت عليه البحرية الأميركية بأنه انتهاك لقوانين الملاحة الدولية.

واعتبر يزدي عملية اعتراض ناقلة النفط ساندي غير شرعية، كما أن الذرائع والمبررات التي استندت إليها البحرية الأميركية لا أساس لها من الصحة. وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن وزراة الخارجية استدعت السفير السويسري تيم غولدي مان الذي يشرف على قسم المصالح الأميركية في العاصمة الإيرانية واحتجت على اعتراض ناقلة النفط.

وأوضحت صحيفة نوروز اليومية الإصلاحية الصادرة اليوم أن ناقلة النفط ساندي والمسجلة في بليز لكنها مؤجرة من قبل وزارة النفط الإيرانية اعترضتها البحرية الأميركية في الخليج الأحد الماضي وفتشتها واستجوبت طاقمها لمدة سبع ساعات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين محليين أن ساندي كانت تحمل حمولة من البنزين الخالي من الرصاص إلى ميناء عبدان جنوبي إيران عندما اعترضتها البحرية الأميركية.

وأشارت الصحيفة إلى أن البحرية الأميركية -التي تشرف على تنفيذ الحظر الدولي على العراق- اعترضت سفينتين إيرانيتين وفتشتهما لأكثر من خمس ساعات الأسبوع الماضي.

وبحسب الصحيفة الإيرانية فإن هذه هي المرة الثالثة التي تعترض فيها البحرية الأميركية الناقلة ساندي التي تقدر حملولتها بـ 25 ألف طن، حيث اعترضتها لأول مرة في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي وقالت إيران حينها إن البحارة الأميركيين أساؤوا معاملة طاقم الناقلة ووصفت سلوكهم بالعدواني والمنافي لقوانين الملاحة الدولية. لكن الصحيفة لم تشر إلى أي تفاصيل بشأن الاعتراض الثاني الذي لم يبلغ عنه في السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة