عواصف قطبية تضرب شمال الولايات المتحدة وكندا   
السبت 1435/3/4 هـ - الموافق 4/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:13 (مكة المكرمة)، 14:13 (غرينتش)
الثلوج تعلو تمثال عمدة مدينة بوسطن السابق جيمس مايكل كيرلي (الفرنسية)

تشهد مناطق شمال شرق الولايات المتحدة تساقطا كثيفا للثلوج تسبب في مقتل عدد من الأشخاص وإلغاء رحلات جوية وإغلاق المدارس والمكاتب الحكومية، خاصة في مدينة بوسطن التي تبدو الأكثر تأثرا بأول عاصفة شتوية كبيرة على المنطقة هذا العام.

وقد بلغت سماكة طبقة الجليد في بوسطن، أكبر مدن نيو إينغلاند، 45 سنتيمترا تقريبا، بينما تراكم في بعض البلدات إلى الشمال منها واقترب من مستوى ستين سنتيمترا.

وقد غطى الجليد أيضا مدنا كبرى من واشنطن العاصمة إلى بورتلاند ومين، ووصل ارتفاع الجليد في جزيرة مانهاتن بنيويورك إلى 15 سنتيمترا، بينما تجاوز ارتفاعه 26 سنتيمترا في أجزاء من منطقة كوينز.

وحذرت السلطات الأميركية السكان من انخفاض شديد في درجات الحرارة في الغرب الأوسط وشمال شرق البلاد، وذكرت هيئة الأرصاد الجوية أن درجة الحرارة في امباراس بمينيسوتا انخفضت إلى 38 درجة مئوية تحت الصفر، وهي أقل درجة حرارة مسجلة في الولايات المتحدة خارج ولاية ألاسكا أمس الجمعة.

وقال ديفال باتريك حاكم ولاية ماساتشوستس الليلة الماضية "من المتوقع أن تكون درجات الحرارة الليلة وغدا منخفضة للغاية وخطيرة أيضا".

تساقط الثلوج دفع السلطات الاتحادية للإيعاز لموظفيها بالعمل من المنزل (الفرنسية)

وذكرت إدارة خدمة المشردين في نيويورك أنها ستضاعف عدد الدوريات التي تجوب شوارع المدينة بحثا عمن يحتاجون مأوى، وتعزيز الرقابة على مهاجع المشردين التي تتولاها الدولة.

وقد تسببت الأحوال الجوية المضطربة بإلغاء حوالي 3467 رحلة طيران في أنحاء الولايات المتحدة، وتأجيل نحو 12394 رحلة أخرى.

ووفقا لموقع فلايت أوير الإلكتروني، فإن مطاري فيلادلفيا ونيوارك هما الأكثر تضررا.

العمل من المنزل
وفي واشنطن، أوعز مكتب إدارة الموظفين لمئات الآلاف من الموظفين الاتحاديين، بأنهم يستطيعون العمل من منازلهم، أو احتساب عطلة بسبب العاصفة.

وأغلقت الأمم المتحدة مقرها في نيويورك، كما أغلقت المحاكم الاتحادية في نيويورك سيتي ونيوارك ونيوجيرسي وبوسطن، وأغلقت المدارس في معظم أنحاء المنطقة.

أما في كندا إلى الشمال من الولايات المتحدة، فقد اجتاحت موجة الصقيع كافة مناطق الوسط الشرقي، وفي كيبيك هبطت الحرارة إلى 29 درجة مئوية تحت الصفر أمس الجمعة بعد أن تدنت إلى مستوى قياسي لتصل إلى 33.9 درجة تحت الصفر يوم الخميس.

يذكر أن هذا النوع من الصقيع القطبي لم تشهده البلاد منذ عام 1968، حيث تدنت الحرارة إلى 44 درجة تحت الصفر في بارنت الواقعة على بعد 400 كلم إلى شمال مدينة مونتريال الكندية.

وتساقطت الثلوج بكثافة على المناطق المطلة على المحيط الأطلسي، حيث وصلت سماكة الثلج إلى ثلاثين سنتيمترا في نوفا سكوتيا ونيوفاوندلاند، وتتوقع الأرصاد الجوية الكندية المزيد من الثلوج في الأيام المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة