أبرياء ولكن سيبقون في غوانتانامو   
الأحد 1428/4/11 هـ - الموافق 29/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)
رغم تنوع اهتمامات الصحف الأميركية اليوم الأحد فإنها جميعها أولت العناية للمشاكل التي تعصف بإدارة بوش بدءا من معتقل غوانتانامو، مرورا بفشل برنامج إعادة إعمار العراق، وانتهاء بالعقبات التي تواجه حزبه في الانتخابات المقبلة.

"
تمت تبرئة أكثر من خُمس المعتقلين الـ358 الذين يقبعون في غوانتانامو تمهيدا لإطلاق سراحهم، غير أنهم قد ينتظرون عدة أشهر أو سنوات قبل أن يروا نور الحرية بدعوى أن المسؤولين الأميركيين يجدون صعوبة في العثور على أماكن تستقبلهم
"
واشنطن بوست

غوانتانامو
ذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين في الإدارة الأميركية ومحامي الدفاع، أن تبرئة أكثر من خُمس المعتقلين الـ358 الذين يقبعون في غوانتانامو قد تمت تمهيدا لإطلاق سراحهم، غير أنهم قد ينتظرون عدة أشهر أو سنوات قبل أن يروا نور الحرية بدعوى أن المسؤولين الأميركيين يجدون صعوبة في العثور على أماكن تستقبلهم.

وقالت الصحيفة إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) سبق أن أشارت إلى أن 85 نزيلا يستحقون الخروج من المعتقل بعد تبرئتهم من قبل لجنة عسكرية، ولكن القليل منهم تمكنوا من العودة إلى ديارهم بمن فيهم مغربي وأفغاني أطلق سراحهما الخميس الماضي.

ومضت تقول إن 83 معتقلا الباقين سينتظرون في غوانتانامو إلى أوقات غير محددة حتى يتمكن المسؤولون الأميركيون من تحديد متى وأين سينقلون وتحت أي ظروف.

واعتبرت الصحيفة أن التأجيل المتكرر يدل على أن إفراغ غوانتانامو أكثر صعوبة من تعبئته بالنزلاء منذ أن فتح أبوابه عام 2002 لحجز المقاتلين الذين ألقي القبض عليهم في أفغانستان والمشتبه في ضلوعهم في إرهاب ما وراء البحار.

وتابعت أن الدول التي ينتمي إليها المعتقلون في كثير من الحالات عارضت عودتهم، مستشهدة برفض اليمن قبول 106 يمنيين في غوانتانامو بحجة الشك في صحة مواطنتهم.

صفعة لبرنامج إعادة الإعمار
قالت صحيفة نيويورك تايمز إن مفتشين عامين تابعين لوكالة الرقابة وجدوا أن سبعة مشاريع إعادة إعمار في العراق من أصل ثمانية كعينة أخذت للدراسة، لم تعد صالحة للعمل بسبب الخراب الذي لحق بالتمديدات ونقص الصيانة وعمليات السطو، بعدما أعلنت الولايات المتحدة إنجازها بنجاح.

ووصفت الصحيفة تلك النتائج بأنها إشارة مقلقة لبرنامج إعادة الإعمار الأميركي في العراق.

وتابعت بالقول إن الولايات المتحدة أقرت بسبب ما تعرضت له من ضغوط المفتشين الفدراليين، بأن بعض مشاريع إعادة الأعمار قد أرجئت أو تُركت تماما، ولكنها المرة الأولى التي يجد فيها المفتشون أن المشاريع التي أعلن عن نجاحها لم تعد تعمل بشكل مناسب.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن عمليات التفتيش شملت مناطق واسعة من شمال العراق إلى جنوبه وغطت مشاريع متنوعة مثل مستشفيات الأمومة والثكنات العسكرية الخاصة بوحدة القوات الخاصة العراقية ومحطات توليد الطاقة في مطار بغداد الدولي.

ضربة للقاعدة في السعودية
وحول اعتقال السلطات السعودية لمن تصفهم بالإرهابيين، قالت مجلة تايم إن اعتقال 172 مسلحا إسلاميا من قبل القوات الأمنية السعودية يمثل صفعة أخرى لتنظيم القاعدة.

واستطردت المجلة قائلة إن هذه العملية تسلط الضوء على مدى تصميم الجماعة على استخدام قاعدتهم داخل العراق الذي مزقته الحرب لنشر حملة جهادييها في السعودية والعالم العربي.

واقتبست المجلة بعضا مما كتبه رئيس تحرير الوطن السعودية جمال خاجقجي بأن "القاعدة لم تمت، وأن جزءا من إستراتيجيتها هو الفوز في العراق وتحويله إلى دولة إسلامية تطلق منها حملة إلى الدول الأخرى لتخلق دولة إسلامية موحدة".

ومضى خاجقجي يقول "لا أحد يتوقع أن تنجح تلك المجموعة في العصر الحديث، ولكن هؤلاء الشباب ما زالوا يعيشون في الماضي".

إخفاقات بوش خلقت جوا مسموما
"
شعبية بوش وسلسلة الإخفاقات السياسية خلقت كلها مناخا مسموما للحزب الجمهوري بات يعوق جمع الأموال وتقديم المرشحين في حملة استعادة السيطرة على الكونغرس
"
لوس أنجلوس تايمز
وعلى الساحة الأميركية قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش إلى جانب سلسلة الإخفاقات السياسية خلقت كلها مناخا مسموما للحزب الجمهوري بات يعوق جمع الأموال وتقديم مرشحين لحملته في استعادة السيطرة على الكونغرس.

وقالت إن أهم ثلاثة مرشحين جمهوريين لخوض انتخابات مجلس النواب العام المقبل رفضوا الترشيح، مستشهدة بما وصفه أحدهم ويدعى توم دافيس بالجو المسموم، وسط تراجع في مستوى جمع الأموال الذي كان الجمهوريون يعتمدون عليه على مدى السنوات الخمس الماضية.

ونقلت الصحيفة عن منظم استطلاعات إريغون للرأي تيم هابيتس قوله إن "الحقيقة هي أن الجمهوريين ليسوا علامة جيدة في الوقت الراهن"، مضيفا أن "الطريقة الوحيدة لتحسين صورتهم هي عودة العراق إلى ما كان عليه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة