استشهاد طفلة والاحتلال يواصل هدم المنازل بالضفة   
الخميس 1423/10/14 هـ - الموافق 19/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شبان فلسطينيون يحملون جثمان الشهيد علاء السدودي بعد مقتله في مواجهات برفح أمس

أفاد مصدر طبي فلسطيني أن طفلة فلسطينية استشهدت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة.

وقال المصدر نفسه إن "الطفلة ندى كمال ماضي (11 عاما) استشهدت من جراء إصابتها برصاصة قاتلة في صدرها أثناء وجودها في منزلها في حي الشابورة برفح".

وأوضح شهود أن الوضع كان هادئا في المنطقة عندما أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار تجاه منازل الفلسطينيين في رفح.

وكان فتى فلسطيني يدعى علاء محمد السدودي (15 عاما) قد استشهد أمس برصاص الاحتلال الإسرائيلي برفح أيضا أثناء مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال إثر قيام جرافات بجرف وتسوية الأرض أمام موقع عسكري قرب الشريط الحدودي مع مصر.

كما استشهد فتى فلسطيني وأصيب ثلاثة آخرون عندما قصفت دبابة إسرائيلية منزلا في منطقة خان يونس جنوبي قطاع غزة أمس الأربعاء.

وفي الضفة الغربية ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي هدمت الليلة الماضية في مخيم طولكرم للاجئين الفلسطينيين منزل منفذ الهجوم على كيبوتز ميتزر في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأكد بيان لجيش الاحتلال هدم منزل الفلسطيني سرحان سرحان الناشط بحركة فتح في إطار السياسة التي تنتهجها السلطات الإسرائيلية حيال منفذي العمليات الفدائية. وقال مصدر عسكري إن جيش الاحتلال أوقف والد سرحان الذي فر عقب الهجوم. وكانت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح قد أعلنت مسؤوليتها عن هذا الهجوم الذي قتل فيه خمسة إسرائيليين.

وهدمت إسرائيل نحو مائة منزل في الأراضي الفلسطينية منذ مطلع أغسطس/ آب الماضي، وهي سياسة أدانتها منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان لأنها تمثل "عقابا جماعيا".

وفي الوقت نفسه ذكر مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال أوقفت الليلة الماضية 27 فلسطينيا معظمهم من كوادر فتح. وأشار إلى أن حملة الاعتقالات تركزت بشكل خاص في جنين وقرية كفر راعي المجاورة وقرى شويكة وكفر اللبد في طولكرم كما أعيد احتلال غالبية مدن الضفة الغربية إثر موجة من الهجمات في إسرائيل، ويقوم جيش الاحتلال بانتظام بعمليات دهم ويوقف ناشطين فلسطينيين في هذه المنطقة.

جثث القتلى الإسرائيليين في الهجوم

إزالة مستوطنة
ومن جهة أخرى قررت إسرائيل إزالة موقع استيطاني في مدينة الخليل بالضفة الغربية أقامه مستوطنون يهود الشهر الماضي للمطالبة بأرض قرب موقع شهد مؤخرا هجوما فلسطينيا قتل فيه 12 إسرائيليا.

وقال بيان صادر عن مكتب وزير الدفاع شاؤول موفاز أمس إن موفاز اتخذ قرار الإزالة لأن الموقع غير قانوني على أرض فلسطينية ولم يذكر البيان تفاصيل أخرى.

وكان مسلحون فلسطينيون قتلوا 12 جنديا ومستوطنا مسلحا في الهجوم الذي وقع الشهر الماضي قرب منازل فلسطينية على طريق ينحدر من مستوطنة كريات أربع. ويطالب المستوطنون الحكومة بالسماح لهم ببناء شريط متواصل من المساكن يربط كريات أربع بقلب الخليل للصلاة في أماكن دينية يهودية، وأقاموا عددا قليلا من المنازل المتنقلة في موقع الهجوم بمحاذاة ذلك الطريق.

أرييل شارون

خريطة الطريق
وسياسيا استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أي محادثات بشأن خطة السلام المقترحة لحل قضية الشرق الأوسط المعروفة بخريطة الطريق التي صاغتها اللجنة الرباعية. ويأتي تصريح شارون قبل يومين من اجتماع للاتحاد الأوروبي بشأن الصيغة النهائية للخطة.

وأضاف شارون أنه لا يمكن اتخاذ قرار نهائي إزاء الخطة قبل تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة حيث ستجرى الانتخابات العامة في إسرائيل في الثامن والعشرين من يناير/ كانون الثاني القادم.

وأعرب عن رغبته في العمل مع زعيم حزب العمل الإسرائيلي عميرام متسناع لتشكيل الحكومة الجديدة إذا اختير الشهر المقبل. وكان متسناع قد وجه أمس تهديدا شديد اللهجة للفلسطينيين وتوعد بإجراءات انتقامية ضدهم إذا لم ينهوا الانتفاضة فور توليه السلطة. وقد انتقد وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات بشدة هذه التصريحات ووصفها بأنها غير لائقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة