الاحتلال يقتحم جامعة برام الله وأوروبا تتمسك بخارطة الطريق   
الاثنين 1423/11/18 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الدخان يتصاعد من منزل يسري الشويكي بعدما نسفه الاحتلال في الخليل

اقتحم جيش الاحتلال اليوم مبنى جامعة القدس المفتوحة في مدينة رام الله بالضفة الغربية واحتجز مئات الدارسين بينهم طالبات حوامل. ودخل جنود الاحتلال قاعات المحاضرات واقتادوا المئات إلى إحدى قاعات الأنشطة لتدقيق هوياتهم قبل أن يسمحوا بخروج الطالبات، في حين استمر احتجاز حوالي 200 طالب حيث يطالب الاحتلال بعض من يسميهم بالمطلوبين بتسليم أنفسهم.

وينتسب نحو 800 طالب وطالبة -وأغلبيتهم متزوجون- لجامعة القدس التي تهدف إلى إعطاء فرصة استكمال الدراسة الجامعية للرجال والنساء الذين لم يتسن لهم ذلك.

في هذه الأثناء أصيب أربعة أطفال فلسطينيين بنيران الاحتلال في مخيمي طولكرم ونور شمس بمدينة طولكرم. كما اندلعت في المدينة مواجهات بين عشرات الفتية وقوات الاحتلال التي فرضت حظرا مشددا للتجول. وأوضح مراسل الجزيرة أن القوات الإسرائيلية أخطرت أيضا أصحاب نحو 30 محلا تجاريا في قرية نزلة عيسى شمال طولكرم بقرارها الاستيلاء عليها وتدميرها.

وهدمت قوات الاحتلال في الخليل بالمتفجرات منزل يسري الشويكي المعتقل مع ابنيه بتهمة الانتماء إلى الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس". وتذرعت سلطات الاحتلال بأنها تنوي إقامة السور الفاصل في تلك المنطقة والذي سيفصل بين الضفة الغربية وإسرائيل بعد اقتطاع أجزاء من الضفة لصالح إسرائيل. وفي قرية العقبة شرق قلقيلية تنوي قوات الاحتلال تدمير ثمانية منازل وحضانة أطفال بذريعة أنها بنيت دون ترخيص.

خارطة الطريق
وسياسيا رد الاتحاد الأوروبي على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون التي استخف فيها بما يسمى خارطة الطريق لتحقيق السلام في الشرق الأوسط. واعتبرت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية أن خارطة الطريق التي تتبناها اللجنة الرباعية مازالت مطروحة باعتبارها الحل الأمثل لإنهاء الأزمة الحالية ووقف دوامة العنف والقتل في المنطقة.

أرييل شارون
وقالت المتحدثة إن اللجنة الرباعية لم تتخل عن خارطة الطريق رغم أن إسرائيل أقنعت الولايات المتحدة بتأجيلها إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية. وكان شارون اتهم الأعضاء الأوروبيين في المجموعة الرباعية الدولية بالانحياز ضد إسرائيل، وقال إن على أوروبا تأييد محاولاته لإزاحة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من أجل دعم جهود السلام في المنطقة.

كما أنه أكد في مقابلة مع مجلة نيوزويك أن خطة خارطة الطريق التي اقترحتها اللجنة الرباعية الدولية يجب أن لا تؤخذ على محمل الجد، مشيرا إلى أن رؤيته للسلام تشمل إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تسيطر إسرائيل على حدودها الخارجية مقابل اجتثاث المقاومة الفلسطينية.

ودعت القيادة الفلسطينية اليوم المجتمع الدولي إلى مواصلة الجهود من أجل إنهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية. ودانت القيادة في بيان تعطيل إسرائيل للانتخابات الفلسطينية وقالت إن حكومة إسرائيل بدل أن ترحب بهذه الانتخابات الديمقراطية دفعت بمئات الدبابات والآلاف من جنود الاحتلال لإعادة احتلال المناطق والمدن الفلسطينية المحررة وضربت بالاتفاقات المبرمة عرض الحائط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة