البارزاني يؤكد تلقي أسلحة من إيران   
الثلاثاء 1/11/1435 هـ - الموافق 26/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)

أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني اليوم الثلاثاء أن إيران أرسلت شحنات من السلاح والذخيرة إلى الإقليم لمساعدته على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال البارزاني -في مؤتمر صحفي مشترك في أربيل مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف- إن سلطات الإقليم طلبت أسلحة من إيران التي كانت أول دولة تمد قوات البشمركة بالسلاح.

ويأتي الإعلان عن وصول شحنات أسلحة إيرانية إلى كردستان العراق بعدما تلقى الإقليم بالفعل معدات عسكرية من دول بينها الولايات المتحدة وفرنسا.

كما يأتي بعد أيام من تأكيد مصادر كردية للجزيرة دخول مئات الجنود الإيرانيين محافظة ديالى شمال شرق بغداد لمساعدة القوات الكردية والعراقية على استعادة بلدتي جلولاء والسعدية من تنظيم الدولة, وهي معلومات نفتها طهران.

وقد جدد ظريف -خلال المؤتمر الصحفي بأربيل- نفي وجود قوات إيرانية في العراق, وقال إن بمقدور القوات العراقية وقوات البشمركة التصدي لتنظيم الدولة الذي "يمثل خطرا على السنة والشيعة والأكراد وكذلك على الدول الداعمة له".

واعتبر أن المساعدات العسكرية لكردستان العراق ساعدت قوات البشمركة في أن تلحق أضرارا فادحة بتنظيم الدولة.

ويشن سلاح الجو الأميركي منذ ما يزيد عن أسبوعين غارات على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية مما مكن البشمركة من استعادة سد الموصل وبلدات قريبة منه بمحافظة نينوى شمالي العراق.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قد أعطوا مؤخرا ضوءا أخضر لإمداد كردستان العراق بالسلاح, وتركوا للدول الأعضاء حرية المبادرة بهذا الشأن.

ومن المقرر أن ترسل دولة التشيك معدات عسكرية إلى أربيل نهاية الشهر الحالي, كما أعلن وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير الأسبوع الماضي عن دعم عسكري لأربيل وبغداد يبدأ بمعدات غير قتالية وينتهي بأسلحة.

وأعرب مفوض الحكومة الألمانية لحقوق الإنسان كريستوف شتراسر اليوم عن تأييده إرسال شحنات أسلحة إلى العراق لدعم الأكراد في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة