20 قتيلا وجريحا بقصف أميركي للفلوجة   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

انتشال جثة طفل من بين الأنقاض في الفلوجة (رويترز) 

ذكرت حصيلة جديدة لضحايا القصف الجوي الأميركي على مدينة الفلوجة مساء أمس الجمعة أن ما لا يقل عن سبعة أشخاص قتلوا في تلك الغارة وأصيب 13 آخرون بجروح.

وقال الطبيب أحمد طاهر من مستشفى الفلوجة اليوم إن مشفاه تلقى جثث الأشخاص السبعة بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى 13 جريحا نتيجة الغارة التي دمرت منزلا بالكامل شمالي المدينة.

وقد رددت القوات الأميركية نفس المزاعم التي تعلنها بعد كل غارة على الفلوجة والتي تتحدث عما تسميها غارات أوقعت إصابات دقيقة في أوكار أبو مصعب الزرقاوي في المدينة.

ضحية للقصف الأميركي للفلوجة(الفرنسية)
ويأتي القصف بعد ساعات من قيام القوات الأميركية بقصف مدينة الصدر في بغداد واندلاع اشتباكات عنيفة مع أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وأعلن الجيش الأميركي اليوم عن مقتل أحد جنوده في بغداد في وقت متأخر من مساء الجمعة دون إيراد المزيد من التفاصيل.

وساد الهدوء الحذر مدينة سامراء اليوم رغم أصوات الطلقات المتفرقة من أسحلة خفيفة في أعقاب العملية واسعة النطاق التي شنتها القوات الأميركية والعراقية هناك.

وقال سكان من حي المتعصم الواقع وسط المدينة, إن المياه والكهرباء لا يزالان مقطوعتين كما أن الشوارع مقفرة.

وكانت القوات الأميركية أعلنت أمس أنها قتلت 109 مسلحين خلال العملية التي شنتها على المدينة صباح أمس وأسفرت أيضا عن مقتل جندي أميركي وجرح أربعة آخرين.

ولكن مصادر طبية عراقية قالت إن عدد القتلى وصل إلى 90 قتيلا فيما أصيب 180 آخرون في العملية التي شنها الجيش الأميركي لاستعادة السيطرة على المدينة.

الرهائن الأجانب
الجيش الإسلامي السري الذي يختطف الرهائن الجدد
وعلى صعيد آخر طالب "الجيش الإسلامي في العراق" الحكومة الإندونيسية بإطلاق سراح الشيخ أبو بكر باعشير الذي تعتقله بتهمة دعم الإرهاب, مقابل الإفراج عن إندونيسيتين خطفتهما المجموعة في العراق.

وجاء في بيان للمجموعة عبر شريط فيديو بثته الجزيرة اليوم أن الحكومة الإندونيسية أوقفت باعشير "لإرضاء" الحكومة الأسترالية.

غير أن محامي باعشير أعلن اليوم في جاكرتا رفض موكله إطلاق سراحه مقابل الإفراج عن الرهينتين، وقال إن باعشير يرفض مبدأ اختطاف الرهائن لكونه مخالفا لتعاليم الدين.

وفي جاكرتا أيضا أعلن المتحدث الرئاسي أن الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري تستعد لتوجيه نداء اليوم عبر الجزيرة من أجل الإفراج عن مواطنتيها المخطوفتين.

وكان سفير إندونيسيا في الدوحة وجه الجمعة نداء باسم حكومته عبر الجزيرة دعا خلاله إلى إطلاق سراح الإندونيسيتين.

وبخصوص الرهينتين الفرنسيين قال النائب الفرنسي ديدييه جوليا إنه تم إطلاق سراحهما ولكن موكبهما تعرض لقصف أميركي وهو في طريقه إلى دمشق فقتل ستة عراقيين من الفريق الذي يتولى تأمين وصولهما.
 
وأوضح النائب جوليا في مؤتمر صحفي بدمشق أن الرهينتين جورج مالبرونو وكريستيان شيسنو بخير، وأنه تعذر وصولهما لسوريا بسبب القصف الأميركي المكثف والحواجز الأمنية على الطريق.

وكان التلفزيون الفرنسي قد نقل عن وسيط غير رسمي أنه التقى الرهينتين وتفاوض مع خاطفيهما لإطلاق سراحهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة