إسرائيل توصف المواجهة مع حزب الله بأنها حرب   
الثلاثاء 1428/3/2 هـ - الموافق 20/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)
جنازة جندي إسرائيلي سقط في الحرب على لبنان (رويترز-أرشيف)

وصفت لجنة إسرائيلية المواجهة مع حزب الله رسميا بأنها "حرب"، محققة رغبات أقارب القتلى من الجنود والمدنيين الذي يرون في التسمية تكريما لأبنائهم.
 
غير أن اللجنة الوزارية لم تقرر بعد تسمية هذه الحرب التي يشير إليها أغلب الإسرائيليين بـ"حرب لبنان الثانية", فيما يشير إليها كثير من اللبنانيين بحرب تموز.
 
وقال الوزير بلا حقيبة يعقوب إدري -الذي يترأس اللجنة- إن تسمية "حرب" غير مناسبة لأن القتال الذي دار في 1982 أطلق عليه "عملية" بدل حرب, قائلا إن تسمية "حرب الشمال" أكثر مناسبة.
 
ويتوقع أن يُتفق على تسمية الحرب خلال أسبوع بالتشاور مع لجنة منفصلة أقامها وزير الدفاع عمير بيرتس.
 
دروس الحرب
من جهة أخرى يجتمع المجلس الوزاري المصغر الإسرائيلي لاستخلاص دروس الحرب التي ينظر إليها في إسرائيل عموما على أنها فشلت في تحقيق أهدافها.
 
وسيطلِّع المجلس على وجهات نظر القادة السياسيين والعسكريين بشأن جاهزية القوات المسلحة الإسرائيلية لخوض حرب أخرى.
 
وقال نائب وزير الدفاع إفرايم سنيه إن "من الحيوي لأعضاء المجلس أن يتلقوا معلومات مستقاة من المصدر الأول حول ما أنجز (منذ الحرب) والدروس التي استخلصناها".
 
ويأتي الاجتماع في وقت تشهد فيه إسرائيل أكبر مناورات كبيرة لمواجهة هجمات نووية وكيمياوية وبيولوجية محتملة على المدن الإسرائيلية.
 
وخلفت الحرب الإسرائيلية على لبنان ألفا ومائتي قتيل لبناني معظمهم مدنيون, و160 قتيلا إسرائيليا معظمهم عسكريون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة