مستقبل التغيير في العالم العربي بمنتدى الجزيرة   
الاثنين 1435/7/21 هـ - الموافق 19/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:00 (مكة المكرمة)، 14:00 (غرينتش)

محمد أفزاز-الدوحة

أُعلن اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة عن برنامج منتدى الجزيرة الثامن الذي سيعقد خلال الفترة ما بين 26 و28 مايو/أيار الحالي تحت عنوان "إلى أين تتجه حركة التغيير في العالم العربي؟"، وذلك بحضور نحو مائتي شخصية فكرية وسياسية وإعلامية ورسمية من خارج قطر.

ومن أبرز الشخصيات التي ستشارك في المنتدى نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرانج، ورئيس الحكومة السورية المؤقتة أحمد الطعمة، ورئيس الوزراء التونسي الأسبق علي العريض، وثلة من الوزراء والمفكرين والإعلاميين المرموقين.

وأكد مدير مركز الجزيرة للدراسات صلاح الدين الزين في مؤتمر صحفي أن هذا المنتدى سيجمع نخبا سياسية وعلمية للتفاكر ومناقشة التحولات التي تشهد المنطقة العربية في علاقتها بالمتغيرات  والصراعات الإقليمية والدولية.

وأوضح أن المنتدى يشكل امتدادا لرسالة شبكة الجزيرة من جهة خلق منبر للحوار بين مختلف المشاركين، وإتاحة الفرصة لكل الأصوات السياسية والأكاديمية والإعلامية والشبابية للتعبير عن آرائها بشأن هذه التحولات.

ولفت صلاح الدين الزين إلى أن المنتدى سيشهد مشاركة مائتي شخصية من داخل قطر ونظير ذلك من خارجها.

وأشار إلى أن المنتدى سيشهد مشاركة شبابية متميزة، من خلال حضور 828 شابا من 71 دولة.

الربيع العربي
وفي سياق توصيفه للوضع بعدد من دول الربيع العربي، رأى صلاح الدين الزين أن العام 2013  شهد محاولات عديدة لإيقاف حركة التغيير في أكثر من بلد.

ووصف المشهد في مصر وليبيا بـ"المرتبك"، بينما تحدث عن عملية "إبطاء" للتغيير باليمن. 

الزين قدم توصيفا للوضع بعدد من دول الربيع العربي (الجزيرة)

أما الوضع بتونس فقال عنه إنه قد تمكن من تجاوز عدد من العقبات، بيد أنه عاد ليؤكد أن المنتدى جاء بغرض الإجابة عن السيناريوهات المحتملة لحركة التغيير في العالم العربي في ضوء التحولات التي يشهدها العالم مع دخول دول مثل إيران وروسيا والصين إلى حلبة الصراع الدولي.

وأوضح الزين أنه ليس من أهداف المنتدى أن يخرج بتوصيات وقرارات بقدر ما سيسعى إلى إتاحة الفرصة لمناقشة وطرح الأفكار التي تساعد صناع القرار.

من جهته استعرض مدير الأبحاث بمركز الجزيرة للدراسات عز الدين عبد المولى محاور المنتدى.

ندوتان للجزيرة نت
وكشف في هذا الإطار عن عزم المركز إطلاق وحدة  للدراسات الإعلامية، بينما يخطط المركز لإطلاق وحدة أخرى للدراسات الاقتصادية.

وستشهد تنظيم منتديات ومنابر وحلقات نقاش تركز أغلبها على دور الإعلام في التغيير الاجتماعي  وعلاقته بحقوق الإنسان، فضلا عن مقاربة اتجاهات الحراك الشبابي، مشيرا إلى أن مجمل الجلسات المسائية سيتم تنظيمها وإداراتها من قبل مختلف مؤسسات وهيئات شبكة الجزيرة.

وبحسب تفاصيل البرنامج سيقوم موقع الجزيرة نت بتنظيم ندوتين، تعالج الأولى قضايا "الإعلام العربي في زمن الثورات"، بينما تسلط الثانية الضوء على موضوع "الإعلام الجديد وتأثيراته".

وأشار في هذا المضمار إلى أن البرنامج  يتضمن ثلاث فقرات رئيسية، حيث سيناقش المشاركون في اليوم الأول مراجعات في مسار حركة التغيير في العالم العربي، وفي اليوم الثاني سيناقش المشاركون "العقبات التي تواجه عملية التحول الديمقراطي بالمنطقة العربية، من جهة تنامي دور الدولة العميقة بالداخل، وتعقيدات المشهد الدولي بالخارج، وسيخصص اليوم الثالث للنظر في مستقبل حركة التغيير والسيناريوهات المحتملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة