قتلى للجيش العراقي بتفجير واشتباكات بالخالدية   
الأربعاء 1437/11/28 هـ - الموافق 31/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:29 (مكة المكرمة)، 17:29 (غرينتش)

قتل عشرة من الجيش العراقي وأصيب 14 آخرون في تفجير انتحاري بحزام ناسف أعقبته اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية بجزيرة الخالدية في محافظة الأنبار غرب بغداد، بينما أرسلت تعزيزات عسكرية إلى قاعدة عين الأسد تمهيدا لاستعادة جزيرتي هيت والبغدادي في المحافظة ذاتها من قبضة التنظيم.

وقالت مصادر عسكرية إن القوات الأمنية العراقية مدعومة بمليشيات الحشد الشعبي وغطاء جوي تمكنت من فرض سيطرتها على معظم جزيرة الخالدية ولم يتبق سوى بعض جيوب المقاومة في مناطق البوبالي والكرطان والبوكنعان.

وأضافت أن تلك القوات تقوم بعملية تمشيط ورفع الألغام والعبوات من المناطق التي تمت استعادتها، مشيرة إلى أن سبعة من تنظيم الدولة قتلوا خلال عملية التمشيط .

وفي تطور آخر، قتل ثلاثة مدنيين وخمسة من الشرطة العراقية وأصيب ستة آخرون -بينهم طفلان وامرأة- في قصف لتنظيم الدولة بالمدفعية والهاون.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن القصف استهدف أحياء سكنية وثكنات عسكرية في مدينة هيت غربي الأنبار وألحق أضرارا مادية.

تعزيزات عسكرية
بموازاة ذلك، أكد قائد عمليات الجزيرة في محافظة الأنبار اللواء قاسم المحمدي وصول تعزيزات عسكرية إلى قاعدة عين الأسد (ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق بعد قاعدة بلد الجوية) وذلك للمشاركة بعمليات عسكرية لاستعادة جزيرتي هيت والبغدادي من تنظيم الدولة.

وأضاف المحمدي أن العملية العسكرية سوف تنطلق خلال وقت قريب جدا، وبمشاركة الحشد العشائري في الأنبار.

وكان تنظيم الدولة سيطر على الجزيرتين منتصف 2014 بعد انسحاب القوات العراقية منها دون قتال.

وتشن القوات العراقية هجمات ضد تنظيم الدولة في محافظة الأنبار منذ نهاية العام الماضي، ونجحت باستعادة مناطق شاسعة من المحافظة، بينها مدينتا الرمادي والفلوجة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة