القاهرة تلغي جولة محادثات بين الفصائل الفلسطينية   
الثلاثاء 18/11/1423 هـ - الموافق 21/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤول فلسطيني في القاهرة أن مصر ألغت جولة محادثات كانت مقررة بين الفصائل الفلسطينية بسبب خلاف على من يحضرها. وفسر المصدر ذلك برفض سوريا السماح لفصائل فلسطينية لها مكاتب على ترابها بالسفر إلى مصر.

لكن مصادر فلسطينية أخرى في بيروت قالت إن القاهرة لم تدع العديد من الفصائل ووضعت مطالب غير مقبولة خاصة بالوقف التام لما تسميه العنف وذلك من دون مقابل للقضية الفلسطينية.

وقد أعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في بيان مشترك أنهما قررتا مقاطعة اجتماعات القاهرة بسبب عدم توجيه الدعوة إلى فصائل فلسطينية معينة، وقال البيان الذي حصلت الجزيرة على نسخة منه إن استثناء بعض القوى من الحوار الفلسطيني يضر بوحدة الساحة الفلسطينية.

وأوضحت مصادر في القاهرة أن الحكومة المصرية رفضت توجيه الدعوة إلى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة أحمد جبريل وإلى فصيل الصاعقة الموالي لسوريا.

وفي سياق متصل ذكر مسؤولون في القاهرة أن ممثلين عن بعض الفصائل الفلسطينية وصلوا إلى القاهرة للمشاركة في المحادثات. وأعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) وصل اليوم إلى العاصمة حيث كان يفترض أن يشارك في اجتماعات الفصائل الفلسطينية.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك الذي تحاول بلاده منذ أشهر عدة توحيد مواقف المجموعات الفلسطينية، أعلن الأسبوع الماضي أن تقدما حصل باتجاه وقف العمليات الفلسطينية.

وكانت حركتا حماس وفتح عقدتا لقاءات في القاهرة من 9 إلى 13 نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي وقررتا تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، لكنهما لم تتوصلا إلى أي اتفاق بشأن العمليات. ودعت مصر بعد ذلك على التوالي ممثلين عن مختلف الفصائل الفلسطينية لإجراء محادثات تتركز على توحيد صفوف الفلسطينيين.

ويقول محللون سياسيون إن فرص التوصل إلى اتفاق بين الفصائل الفلسطينية ضئيلة لكن اجتماعها ومن بينها حركة فتح من شأنه أن يوحد السياسة الفلسطينية الخاصة بالانتفاضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة