جولة إعادة للشورى المصري تعزز فوز الحزب الحاكم   
الاثنين 1428/6/3 هـ - الموافق 18/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)
الجولة الأولى لانتخابات الشورى
 شهدت تجاوزات (الجزيرة نت-أرشيف)
فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين المصريين في جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشورى المصري (الغرفة الثانية للبرلمان).
 
وكان الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم فاز في الجولة الأولى لانتخابات التجديد النصفي بـ69 مقعدا من أصل 88 جرى التنافس عليها الاثنين الماضي، بينما اكتفى حزب التجمع اليساري بمقعد واحد وحصل مستقل على مقعد آخر.
 
ويتنافس في هذه الجولة 32 مرشحا للفوز بـ12 مقعدا في 11 محافظة من محافظات مصر الـ26. وقد انسحب أحد المرشحين في القاهرة قبل الجولة الثانية ففاز منافسه بالتزكية وفق ما ذكرت صحيفة الأهرام الحكومية اليوم.
 
وقد شاركت جماعة الإخوان المسلمين -التي تعتبر كبرى الأحزاب المعارضة- في الانتخابات بـ19 مرشحا خسروا جميعا في الجولة الأولى. وأشار قادة الإخوان إلى وجود عمليات تزوير ضد مرشحيهم.
 
وفي السياق أكدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان وقوع مخالفات عدة شابت الجولة الأولى للانتخابات أبرزها إغلاق لجان اقتراع أمام الناخبين ومنعهم من الإدلاء بأصواتهم.
 
وأعربت الولايات المتحدة الأربعاء الماضي عن قلقها بعد تقارير صحفية أشارت إلى مخالفات من بينها منع الناخبين بالقوة من الإدلاء بأصواتهم وقيام مسؤولي لجان الاقتراع بملء الصناديق ببطاقات من دون أن يدلي الناخبون بأصواتهم.
 
وشهدت الانتخابات أحداث عنف قتل خلالها شخص واحد على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون في مشاجرة بين أنصار مرشح للحزب الحاكم وأنصار مرشح مستقل أمام مكتب اقتراع في الحسينية بالشرقية في دلتا النيل، حسب ما أفادت به وزارة الداخلية.
 
يُذكر أنه يتم بموجب هذه الانتخابات تجديد نصف مقاعد مجلس الشورى أي 132 مقعدا من أصل 264، إلا أن ثلث الأعضاء -44 عضوا- يتم تعيينهم عند كل تجديد بموجب قرار من الرئيس حسني مبارك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة