مقتل جندي تحالف ومسؤول رفيع بأفغانستان   
الأحد 1428/8/5 هـ - الموافق 19/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)

هجوم حركة طالبان على قافلة لقوات التحالف في أفغانستان (الجزيرة-أرشيف)

قال بيان لقوات الناتو في أفغانستان إن أحد جنود التحالف قتل أثناء مرافقته لإحدى القوافل جنوبي البلاد.

وفي تطور آخر، نقل مراسل الجزيرة عن مسؤولين حكوميين أن نائب حاكم مديرية أندر بولاية غزني قتل صباح اليوم.

وأعلنت طالبان المسؤولية عن الهجوم، كما أعلنت تدمير عربتين لقوات الناتو وقتل ثمانية جنود أفغان في هجوم انتحاري في مديرية ميوند بولاية قندهار.

بحث عن الألمانية
وفي تطور آخر، تواصل الشرطة الأفغانية البحث عن ألمانية تعمل لصالح منظمة إغاثة مسيحية اختطفها مسلحون مجهولون في العاصمة كابل أمس.

وكانت المرأة تتناول العشاء مع زوجها في أحد المطاعم جنوب غرب كابل عندما دخل مسلحون وجذبوها للخارج واقتادوها بسيارة إلى مكان مجهول.

واستبعدت السلطات الأفغانية أن يكون الخاطفون من حركة طالبان ورجحت أن يكونوا تابعين لعصابة إجرامية، مشيرة إلى أن الدافع غير معروف.

وخطفت طالبان في الأسابيع الأخيرة أكثر من 30 شخصا معظمهم أجانب من بينهم 23 كوريا من المتطوعين المسيحيين من حافلة بإقليم غزني قتلت اثنين منهم وأفرجت عن امرأتين يوم الاثنين.

وفي تطورات التفاوض حول إطلاق بقية الرهائن الجنوبيين، قالت طالبان إن المحادثات مع الوفد الكوري الجنوبي فشلت يوم الخميس بسبب رفض الدبلوماسيين الإفراج عن سجناء لها تحتجزهم كابل.

وما تزال الحركة تحتجز رهينة ألمانيا منذ نحو شهر في ولاية وردك. ويوم الجمعة الماضي اختطفت طالبان أربعة مهندسين أفغان في منطقة والي كوت بقندهار بعد أن قتلت أحد العمال، حسب قائد شرطة الولاية.

صورة من رسالة الملا عمر عام 2004(الجزيرة-أرشيف)
رسالة الملا عمر

ووسط نشاط طالبان المتصاعد دعا قائدها الملا محمد عمر أفراد الجيش والشرطة الأفغانية إلى الالتحاق بحركته التي قال إنها تحقق النصر في قتالها القوات الأجنبية.

وقال في رسالة نادرة في الذكرى الـ88 لاستقلال أفغانستان عن بريطانيا قرأها الناطق باسم طالبان قاري محمد يوسف "على الكل, سواء كانوا أعضاء برلمان أم مجالس محلية أم موظفي حكومة أم من الجيش والشرطة والاستخبارات, الالتحاق بمقاتلي الحركة من أجل أمنهم ومن أجل وحدة واستقلال أفغانستان", داعيا جميع الأفغان إلى نبذ خلافاتهم والاتحاد في مواجهة القوات الأجنبية.

وأضاف الملا عمر -الذي رصدت مكافأة 10 ملايين دولار لمن يسهم في القبض عليه- أن أفغانستان تتعرض لاحتلال جديد "على يد القوات الاستعمارية", وأن "أعداء الإسلام واستقلال البلاد ينشرون دعاية شيطانية تحت اسم الديمقراطية والحرية".

وتأتي الرسالة فيما تواجه القوات الأجنبية في الأشهر الـ19 الماضية أعنف هجمات منذ أطيح في 2001 بطالبان التي أخذت تعتمد أساليب الجماعات المسلحة العراقية, مثل العبوات الناسفة والهجمات الانتحارية والاختطافات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة