مطلوب لواشنطن يفجر نفسه في صنعاء   
الخميس 1422/12/1 هـ - الموافق 14/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر يمنية إن سمير أحمد محمد الحدا الذي قتل أمس في صنعاء بانفجار قنبلة حاول إلقاءها على أفراد الأمن أثناء محاولة القبض عليه كان مدرجا ضمن قائمة المطلوبين للولايات المتحدة في قضية المدمرة كول.

وأكد مراسل الجزيرة في صنعاء أن الحدا من الأسماء التي طالبت الولايات المتحدة بالقبض عليهم لكنه لم يكن معروفا ولم تتداول أجهزة الإعلام اسمه من قبل كبعض المطلوبين الآخرين.

وأضاف المراسل نقلا عن مصدر أمني يمني أن قوات الأمن حاصرت مخبأ الحدا لاستجوابه بشأن علاقته بتنظيم القاعدة. وأشار المصدر إلى أن المشتبه به قتل أثناء محاولته إلقاء قنبلة على رجال الأمن الذين كانوا يتعقبونه بعد خروجه من منزل كان يختبئ فيه بأحد الأحياء الفقيرة في العاصمة اليمنية.

وذكرت صحيفة يمنية تصدر عن القوات المسلحة أن "الحدا" البالغ من العمر 25 عاماً من أكثر العناصر قدرة على الاختفاء وانتحال الأسماء والألقاب المستعارة إذ كان يحمل أكثر من اسم منها حسن أمين الذماري وإبراهيم علي محمد مهدي، كما يوجد لديه عدد من البطاقات الشخصية والهويات المزورة التي كان يستخدمها في تنقلاته لتضليل الأجهزة الأمنية التي كانت تطارده منذ مدة.

وكان أحد أشقائه ويدعى نجيب أحمد محمد الحدا قد لقي مصرعه في أفغانستان أثناء مشاركته في عمليات تدريب لعناصر من أعضاء تنظيم القاعدة هناك وذلك عندما قام بالقفز عبر الجبال في مياه نهر قندهار بأفغانستان.

صهر للمحضار والأنصاري
وأضافت المصادر ذاتها إن الحدا هو صهر خالد المحضار أحد العناصر المتهمة بمشاركتها في حادث تفجير الطائرات بنيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/أيلول الماضي الذي تزوج شقيقة الحدا.

فواز الربيعي

كما أن مصطفى عبد القادر الأنصاري -وهو أحد المتهمين ضمن القائمة التي نشرها مكتب التحقيقات الفدرالية (FBI) بقيادة المدعو فواز يحيى الربيعي- متزوج بإحدى شقيقات الحدا.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي قد أصدر تحذيرا أول أمس قال فيه إن رجلا يمنيا سعودي المولد وعددا من رفاقه ربما يسعون لتنفيذ هجوم على الولايات المتحدة أو توجيه ضربات لأميركيين ومصالح أميركية في اليمن.

وشنت صنعاء قبل نحو شهرين حملة عسكرية لملاحقة أشخاص تزعم أنهم من تنظيم القاعدة في محافظات مأرب والجوف وشبوة، وقد أوقعت الحملة 17 قتيلا و25 جريحا من الطرفين.

وكانت واشنطن قد أقرت بأنها مارست ضغطا على صنعاء كي تشن هجوما على عناصر في اليمن تشتبه بأنهم من تنظيم القاعدة. وذكر مصدر يمني في وقت سابق أن الإدارة الأميركية أبلغت اليمن سلفا بأسماء هؤلاء الأشخاص وطلبت منها القبض عليهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة