واشنطن تطالب ليبيا بتعويض أسر ضحايا لوكربي   
السبت 27/3/1423 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محققون وعمال إنقاذ يتفقدون بقايا حطام طائرة بان أميركان عقب تفجيرها فوق لوكربي الأسكتلندية (أرشيف)
شدد مسؤول أميركي أمام أسر ضحايا حادث لوكربي على الشروط التي يتعين على ليبيا تنفيذها بجانب دفع تعويضات تمهيدا لرفع العقوبات التي تفرضها عليها الأمم المتحدة والولايات المتحدة.

وقد شارك في اللقاء الذي عقد في وزارة الخارجية مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ويليام بيرنز وحوالي 20 من أسر ضحايا تفجير طائرة البوينغ التابعة لشركة بان إم فوق قرية لوكربي والذي أسفر في ديسمبر/كانون الأول 1988 عن مقتل 270 شخصا.

وأجرى بيرنز الخميس في لندن محادثات مع مسؤولين بريطانيين وليبيين بشأن هذا الملف وصفتها وزارة الخارجية الأميركية بأنها "بناءة".

وتحدث دان كوهين أحد المشاركين في اللقاء الذي عقد الجمعة عن "استياء عام" من الطريقة التي أعلن بها بعض المحامين عن أسر الضحايا الأسبوع الماضي مشروع اتفاق مع ليبيا بشأن تعويضات قيمتها 2.7 مليار دولار في مقابل رفع العقوبات.

وليام بيرنز
وقال إن "الفكرة القائلة بأن محامين سيلتقون مرة أخرى في باريس لتسوية كل الأمور غير واقعية، ثمة أمور كثيرة لم تنجز بعد في كثير من المجالات".

وذكرت مشاركة أخرى في الاجتماع وتدعى كاثلين فلين أن بيرنز "شدد كثيرا" على أنه يتوجب على ليبيا بموجب قرار للأمم المتحدة أن تدفع تعويضات وتعترف رسميا بمسؤوليتها عن الحادث وأن تتخلى عن الإرهاب.

وأضافت أن بيرنز أدخل مسألة أسلحة الدمار الشامل التي تسعى ليبيا إلى امتلاكها في مشكلة الإرهاب. وأكدت أن بيرنز كان واضحا بأنه لا توجد صفقة ممكنة مع ليبيا دون الشروط أعلاه. وقالت مشاركة أخرى في الاجتماع إن بيرنز أكد أن المسؤولين الليبيين على علم بمشروع التعويضات رغم أن الحكومة الليبية تؤكد أنها لا تقف وراءه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة