مقتل ثلاثة جنود أميركيين والمالكي يتعهد بدمج المليشيات   
الأحد 1427/3/25 هـ - الموافق 23/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:43 (مكة المكرمة)، 13:43 (غرينتش)

الجيش الأميركي فقد 2392 من جنوده منذ غزو العراق في 2003 (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الأميركي في بيان إن ثلاثة من جنوده قتلوا صباح اليوم في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم  شمال غرب بغداد. ليصل العدد القتلى في صفوفه إلى ثمانية خلال يومين.

على صعيد آخر قتل ستة مدنيين على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون عندما سقطت قذيفة هاون بالقرب من مدخل وزارة الدفاع العراقية داخل المنطقة الخضراء بوسط بغداد في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

جواد المالكي
في الشأن السياسي أعلن رئيس الوزراء العراقي المكلف جواد المالكي في أول مداخلة له أمام مجلس النواب العراقي بعد تعيينه أنه يعتزم دمج المليشيات المسلحة في قوات الأمن, وقال إن القوات المسلحة يجب أن تكون تابعة للحكومة وحدها، مشيرا إلى وجود قانون ينص على دمج المليشيات في القوات الأمنية.

المالكي أشار إلى أن حكومته ستتصدى للمشاكل الأمنية والاقتصادية (الفرنسية)

وقال المالكي إن هناك حاليا 11 مليشيا تابعة لأحزاب سياسية في العراق, مشيرا إلى أن هذا الوضع يجب أن ينتهي.

وحول المدة التي سيحتاجها من أجل تشكيل الحكومة، قال المالكي إنه بحاجة إلى 30 يوما من أجل تشكيل حكومة قوية قادرة على مواجهة التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت عدة مرات التحرك لنزع سلاح المليشيات التي تتهم بعضها بالتصرف خارج القانون, والوقوف وراء موجة العنف المتصاعد.


ترحيب أميركي
من جهة أخرى رحبت الولايات المتحدة بالتطورات في العراق، وقالت إن السياسي الشيعي جواد المالكي الذي اختير لرئاسة حكومة جديدة شخص يمكن لواشنطن أن تعمل معه.

واعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش في كلمة ألقاها في ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا أن اتفاق الأطياف السياسية العراقية على تشكيل حكومة ائتلافية جديدة برئاسة جواد المالكي إنجاز تاريخي سيجعل أميركا أكثر أمانا حسب قوله.

جاء ذلك بعد أن رحبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بالاتفاق ووصفته بالخطوة الهامة على الطريق، وامتدحت المالكي الذي قالت إنه "شخص يمكن أن نعمل معه ونحن نتطلع للعمل معه" وبأنه "عراقي وطني مهتم بسيادة بلاده".

من جهتها أشادت بريطانيا بالإعلان عن الاتفاق الذي توصلت إليه مختلف الأحزاب السياسية العراقية لتشكيل حكومة جديدة برئاسة المالكي.

وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إنه "لا يشك في أن السنوات الأربع المقبلة ستكون قاسية ولكن يمكن للإدارة الجديدة أن تتأكد أن بريطانيا ستكون صديقة وحليفة قوية".

المشهداني تعهد بفتح أبواب البرلمان لكل العراقيين (رويترز)

بعد توتر حاد
وكان مجلس النواب العراقي انتخب خلال جلسته أمس جلال الطالباني رئيسا للجمهورية لولاية من أربع سنوات، والذي كلف بدوره مرشح الائتلاف العراقي الموحد جواد المالكي رسميا بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

كما انتخب المجلس طارق الهاشمي من جبهة التوافق العراقية السنية وعادل عبد المهدي من الائتلاف الشيعي العراقي الموحد لمنصبي نائب رئيس الجمهورية.

وكان مجلس النواب قد اختار قبل ذلك مرشح جبهة التوافق العراقية محمود المشهداني رئيسا له. كما اختير مرشح الائتلاف خالد العطية نائبا أول ومرشح التحالف الكردستاني عارف طيفور نائبا ثانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة