أكثر من 600 قتيل ومئات الجرحى في حادث الجسر ببغداد   
الأربعاء 1426/7/27 هـ - الموافق 31/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)
جانب من الضحايا في حادث التدافع (رويترز)
 
تضاربت الأنباء حول أسباب حادثة التدافع ومقتل وجرح المئات في انهيار جسر يؤدي إلى ضريح شيعي بحي الكاظمية ببغداد وكذا عن أعداد الضحايا.
 
فحسب إحصاءات المصادر الأمنية فإن آخر حصيلة للضحايا بلغت نحو 640 شخصا على الأقل فيما جرح حوالي 255 آخرين خلال مشاركتهم في إحياء ذكرى استشهاد الإمام الشيعي موسى الكاظم بشمال المدينة.
 
وكان نائب وزير الصحة جليل الشمري أعلن في وقت سابق أن عدد من لقوا حتفهم خلال التدافع فوق جسر على نهر دجلة بلغ 500 شخص, مشيرا إلى أن الضحايا سقطوا نتيجة ثلاثة أشكال من الحوادث فقسم منهم نتيجة انفجارات والقسم الآخر نتيجة التدافع فوق الجسر والبقية قضوا غرقا في نهر دجلة بعد انهيار جزء من الجسر على حد قوله.
 
وأضافت مصادر طبية أن الجثث توزعت على مستشفى مدينة الطب ومستشفى الكندي ومستشفى الكرخ ومستشفى النعمان التي مازال المئات من الجرحى يتلقون العلاج بها.
 
من جهته رجح الصحفي ضياء الناصري في اتصال مع الجزيرة أن يكون الحادث ناتج عن قذائف الهاون التي أطلقت في وقت مبكر من الصباح على الضريح وتسببت في مقتل سبعة أشخاص وجرح 36 آخرين.
 
ورجحت مصادر صحفية وأمنية أخرى أن يكون الحادث نتيجة إشاعة سرت بأن انتحاريا يلبس حزاما ناسفا متواجد بين الجموع مما أدى لحدوث موجة من الذعر والتدافع بين الآلاف وسقوط المئات في النهر وسحق آخرين على ماتبقى من الجسر.
 
يذكر أن الشيعة يحتفلون كل عام بذكرى استشهاد الإمام الكاظم الذي يصادف


يوم 25 من شهر رجب الهجري, كما أن نفس منطقة الكاظمية شهدت حوادث عنف بسيارات مفخخة في مناسبات دينية سابقة أسفرت عن مصرع وجرح العشرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة